Chat with us, powered by LiveChat

مؤشر نيكاي 225

يمثل مؤشر نيكاي 225 أسهم الشركات القيادية في بورصة طوكيو. وهو الطريقة المفضلة لتتبع صحة سوق الأوراق المالية والاقتصاد الياباني. وهو معادل تقريباً لمؤشر داو جونز. ويعد مؤشر نيكاي 225 أقدم مؤشر آسيوي، فهو موجود منذ مايو 1949. ويمثل الأسهم المحلية الأكثر سيولة في بورصة طوكيو للأوراق المالية، ويختلف عن المؤشرات الأخرى المماثلة، مع ذلك، ولأنه لا يستخدم القيمة السوقية بل سعر السهم. يتم حسابه كل 15 ثانية عندما تكون البورصة مفتوحة.

نظرة عامة على مؤشر نيكاي 225

يعد مؤشر نيكاي 225، المعروف أيضاً باسم اليابان 225، مؤشراً شائعاً للغاية بين المتداولين حيث يعمل كمؤشر للأداء العام لبورصة طوكيو للأوراق المالية.

يتكون المؤشر من 225 سهماً من أكثر الشركات المحلية قيمة في اليابان عبر مجموعة متنوعة من القطاعات بما في ذلك البنوك والتجزئة والسيارات والتكنولوجيا.

تشمل مكونات المؤشر العلامات التجارية الشهيرة مثل “سوني” و “تويوتا” و “مازدا” و”كانون”.

ما هي العوامل التي تؤثر على سعر مؤشر نيكاي 225؟

نظراً لأن مؤشر نيكاي 225 هو مؤشر مرجح بالسعر، فكلما ارتفع سعر السهم، زاد الوزن الذي يتمتع به في المؤشر. على هذا النحو، فإن أداء الشركة ذات الأسهم مرتفعة الثمن سيكون له تأثير أكثر وضوحاً على المؤشر ككل مقارنةً بشركة ذات سعر سهم أقل.

نظراً لكونه أحد أكثر المؤشرات تقلباً، فإن مؤشر نيكاي 225 معرض بشكل خاص للتطورات المحلية والعالمية والاضطرابات الاجتماعية والسياسية.

تعتبر الولايات المتحدة مستورداً رئيسياً للمنتجات اليابانية، وبالتالي، فإن أي تطور قد يؤثر على الاقتصاد الأمريكي والدولار الأمريكي من المحتمل أن يكون له تأثير مماثل على القيمة الإجمالية للمؤشر.

هل تعلم؟ 

يوفر مؤشر نيكاي 225 للمتداولين إمكانية الوصول إلى تقلبات السوق المتزايدة حيث يتقلب بشكل كبير خلال جلسة التداول اليومية. لذلك، من المرغوب فيه للغاية تضمين المؤشر في محفظة تداول قوية. تترجم التقلبات اليومية والسيولة العميقة للمؤشر إلى زيادة احتمالات الربح خاصة عند مقارنتها بالمؤشرات الأخرى من نفس العيار.