فبراير 1, 2024

إحترف الفوركس: استراتيجيات مربحة لتداول العملات

فبراير 1, 2024

الدينار الكويتي
Content:

سوق الفوركس، ذاك السوق العملات والضخم هو أكبر سوق مالي على مستوى العالم، حيث يتجاوز حجم التداول اليومي 6 تريليون دولار. يوفر هذا السوق الديناميكي فرصًا لتحقيق أرباح كبيرة، ولكنه يأتي أيضًا مع نصيبه من المخاطر. يتطلب إتقان الفوركس فهمًا عميقًا للسوق، واستراتيجيات منضبطة، والالتزام بالتعلم المستمر.

يحب على المتداول ان يتقن ويحترف استراتيجيات التداول، وهي الطرق التي يمكنه اقتناص أفضل سعر والبيع عند افضل سعر أيضاً لتحقيق عائد مربح للصفقة. في هذه المقالة، سوف نستكشف الاستراتيجيات الرئيسية التي يمكن أن تساعد المتداولين على التغلب على تعقيدات تداول العملات وزيادة احتمالية تحقيق نتائج مربحة.

ما المقصود بإستراتيجية التداول؟

استراتيجية تداول العملات هي خطة أو نهج محدد يستخدمه المتداولون لاتخاذ قرارات بشأن شراء أو بيع أزواج العملات في سوق الفوركس. الهدف الأساسي لاستراتيجية التداول هو توفير إطار منظم يوجه تصرفات المتداول، ويساعده على اتخاذ قرارات مستنيرة ومنضبطة.

يمكن أن تعتمد استراتيجيات التداول على عوامل مختلفة، بما في ذلك التحليل الفني والتحليل الأساسي ومبادئ إدارة المخاطر وتفضيلات المتداول الفردية. يمكن ان تكون استراتيجيات التداول تعتمد على مدى زمني قصير، وتكون استراتيجيات قصيرة المدى، أو على مدى زمني طويل، وهي الاستراتيجيات طويلة المدى.

أساسيات يجب ان تعرفها

لتطوير استراتيجية تداول قوية يجب ان تتقن التحليل الفني والتحليل الأساسي وكذلك استراتيجيات ادارة المخاطر. وسوف نعطيك اليوم مفهوم بسيط عن كل عنصر منهم:

  • التحليل الأساسي

يتضمن التحليل الأساسي تقييم العوامل الاقتصادية والسياسية والاجتماعية التي تؤثر على قيم العملات. يحتاج المتداولون إلى البقاء على اطلاع بالمؤشرات الاقتصادية وأسعار الفائدة ومعدلات التضخم والأحداث الجيوسياسية التي يمكن أن تؤثر على أسعار العملات.

من خلال فهم هذه العوامل، يمكن للمتداولين اتخاذ قرارات مستنيرة بشأن وقت الدخول أو الخروج من الصفقات. لذا يجب على المتداول متابعة التقويم الاقتصادي، وهو الدليل الذي يقدمه الوسيط، عن مواعيد الاخبار الاقتصادية المرتقبه ومدى تأثيرها المتوقع على الأسواق المختلفة.

  • التحليل الفني

يتضمن التحليل الفني دراسة الرسوم البيانية للأسعار التاريخية واستخدام المؤشرات الفنية المختلفة للتنبؤ بحركات الأسعار المستقبلية. وتشمل الأدوات الشائعة خطوط الاتجاه ومستويات الدعم والمقاومة والمتوسطات المتحركة ومؤشرات التذبذب. يساعد التحليل الفني المتداولين على تحديد الاتجاهات ونقاط الانعكاس المحتملة ومستويات الدخول/الخروج. يوفر الجمع بين التحليل الفني والأساسي نهجا شاملا لصنع القرار.

  • إدارة المخاطر

أحد الجوانب الأكثر أهمية لتداول العملات الأجنبية الناجح هو الإدارة الفعالة للمخاطر. يجب على المتداولين تحديد مقدار رأس المال الذي يرغبون في المخاطرة به في كل عملية تداول ووضع أوامر وقف الخسارة للحد من الخسائر المحتملة. من خلال إدارة المخاطر بشكل صحيح، يحمي المتداولون رؤوس أموالهم ويضمنون طول العمر في السوق، حتى عندما يواجهون صفقات خاسرة لا مفر منها. لا يجب ان تتداول بما لا يمكنك خسارته، وينصح الخبراء عدم التداول بأكثر من 1% الى 2% من إجمالي ثروة المستثمر.

مبتدئي التداول

إستراتيجيات تداول العملات

كما ذكرنا ان الاستراتيجيات هي طرق مختلفة للتداول، ولكل طريقة مبدأ ترتكز عليه، سواء في اختيار نقاط دخول السوق والخروج منه، او في اختيار توقيت التداول. سوف نتحدث بإستفاضة عن بعض اشهر استراتيجيات التداول التي بالتأكيد تهم اي متداول يبحث عن النجاح:

  1. إستراتيجية التداول على حركة السعر

التداول على حركة السعر هو استراتيجية تعتمد على تحليل حركة السعر للأصل دون استخدام المؤشرات أو الأدوات الفنية الأخرى. يركز المتداولون الذين يستخدمون هذه الإستراتيجية فقط على السعر نفسه، ومراقبة الأنماط والاتجاهات ومستويات الدعم والمقاومة والعوامل الأخرى المرتبطة بالسعر لاتخاذ قرارات التداول.

يؤكد تداول حركة السعر على فهم سيكولوجية السوق وتفسير تحركات الأسعار لتحديد فرص التداول المحتملة. وفيما يلي نظرة عامة على استراتيجية تداول حركة السعر مع الأمثلة:

  • مراقبة أنماط الشموع

غالباً ما يبحث متداولو حركة السعر عن أنماط شموع محددة يمكن أن تشير إلى انعكاسات أو استمرارات محتملة في اتجاهات الأسعار. مثل شمعدان ذو فتيل طويل وجسم صغير، يدل على عدم ارتفاع الأسعار أو انخفاضها. وأحد الأنماط الشائعة أيضاً هو نمط من شمعتين حيث تبتلع الشمعة الثانية الشمعة السابقة تماماً، مما يشير إلى انعكاس محتمل.

  • مستويات الدعم والمقاومة

يحدد متداولو حركة السعر مستويات الدعم والمقاومة الرئيسية بناءً على تحركات الأسعار السابقة. تمثل هذه المستويات المناطق التي كافح فيها السعر تاريخيًا لتجاوز (المقاومة) أو الارتداد من (الدعم). يمكن ان تكون مستويات الدعم والمقاومة على هيئة نقاط سعرية محددة أو نطاق من اسعار قد يتحرك فيها السعر اسفله بشكل كبير أو اعلاه أيضاً.

يتطلب تداول حركة السعر مراقبة دقيقة للسوق وفهم كيف يمكن للأنماط والحركات المختلفة أن تشير إلى تغيرات الأسعار المستقبلية المحتملة. غالباً ما يركز المتداولون الذين يستخدمون هذه الإستراتيجية على الرسوم البيانية النظيفة والبسيطة، معتمدين على قدرتهم على تفسير تحركات الأسعار دون الحاجة إلى مؤشرات معقدة.

  1. استراتيجية تداول المدى

تداول المدى هو استراتيجية تداول تتضمن التحديد والتداول ضمن نطاق سعري محدد جيداً بشكل مسبق. يهدف المتداولون الذين يستخدمون هذه الإستراتيجية إلى الاستفادة من تذبذبات الأسعار ضمن نطاق سعري معين، والشراء بالقرب من مستويات الدعم والبيع بالقرب من مستويات المقاومة.

الفكرة الأساسية هي الدخول في الصفقات عندما يكون السعر بالقرب من قاع النطاق والخروج عندما يقترب من القمة، أو العكس. وعلى حسب المدى الزمني الذي تتوقع ارتفاع السعر إليه، يمكن ان تكون الصفقة قصيرة المدى او طويلة المدى، لذلك، يمكن ان يكون الربح من 20 نقطة الى مئات النقاط.

يستخدم المتداولين عادة في هذه الاستراتيجية مؤشر ADX وهو مؤشر الأتجاة المتوسط. غالباً ما يحدث ارتداد وأنعكاس الاسعار عند القرب من النقاط 10 أو 40 في مؤشر الاتجاة المتوسط ADX. هذا السيناريو الأقرب الى الحدوث، ولكنه قد لا يحدث في كل الأحيان، لذا عليك الحذر ودراسة السعر بشكل جيد، وعدم الاعتماد على مؤشر واحد فقط.

  1. إستراتيجية التداول اليومي

التداول اليومي هو استراتيجية تداول قصيرة المدى تركز على إجراء عمليات تداول خلال اليوم، والتقاط تحركات الأسعار الصغيرة خلال يوم تداول واحد. يقوم المتداولون الذين يستخدمون هذه الإستراتيجية بالدخول والخروج من الصفقات بسرعة، مما يتجنب التعرض لمخاطر السوق بين عشية وضحاها. يعتمد التداول اليومي بشكل كبير على التحليل الفني، والاستفادة من الرسوم البيانية قصيرة المدى والمؤشرات الفنية والأنماط لتوجيه قرارات التداول.

تشمل العناصر الرئيسية لاستراتيجيات التداول اليومي تفضيل الأسواق عالية السيولة مع تقلبات كبيرة خلال اليوم. كما ذكرنا ان للتحليل الفني دوراً محورياً، حيث يتضمن استخدام أطر زمنية قصيرة المدى مثل الرسوم البيانية لمدة دقيقة واحدة أو 5 دقائق أو 15 دقيقة. غالباً ما يتم استخدام الرافعة المالية لتضخيم أحجام الصفقات، ولكن الإدارة الفعالة للمخاطر أمر بالغ الأهمية. يقوم المتداولون بوضع أوامر وقف الخسارة والالتزام بنسب المخاطرة إلى الأرباح المتوقعة للحد من الخسائر المحتملة وتحسين الأرباح.

في الأساس، يتطلب التداول اليومي مستوى عال من المهارة والانضباط والقدرة على التكيف. يحتاج المتداولون إلى الاستجابة بسرعة لتغيرات السوق، وإدارة المخاطر بفعالية، ومراقبة المواقف بشكل مستمر. في حين أن التداول اليومي يوفر إمكانية تحقيق أرباح سريعة، فإنه ينطوي أيضاً على مخاطر أعلى بسبب الطبيعة السريعة للتداولات والحاجة إلى الاهتمام والتركيز المستمر على حركة السوق.

  1. إستراتيجية التداول المتأرجح

التداول المتأرجح هو استراتيجية متوسطة المدى تهدف إلى التقاط تقلبات الأسعار ضمن اتجاه ثابت. عادة ما يحتفظ المتداولون بصفقاتهم لبضعة أيام إلى أسابيع، مستفيدين من تقلبات السوق على المدى القصير إلى المتوسط. ويختلف هذا النهج عن التداول اليومي في الإطار الزمني.

في التداول المتأرجح، يحدد المتداولون الاتجاهات باستخدام أدوات التحليل الفني مثل المتوسطات المتحركة وخطوط الاتجاه وأنماط الرسم البياني. تلعب مستويات الدعم والمقاومة دوراً فعالاً في إختيار نقاط الدخول والخروج. يعد الصبر والانضباط أمراً ضرورياً، مما يتطلب من المتداولين انتظار الفرص المناسبة بناءً على تحليلاتهم.

على عكس التداول اليومي، يتيح التداول المتأرجح مزيداً من المرونة والتزاماً بوقت أقل للمتابعة المستمرة للصفقات، وأيضاً ضغط نفسي أقل على المتداول. يتم الاحتفاظ بالصفقات لبضعة أيام إلى أسابيع، مما يمكّن المتداولين من التقاط الاتجاهات قصيرة المدى دون الالتزام باستثمارات طويلة الأجل. بشكل عام، يتطلب التداول المتأرجح الناجح فهمًا شاملاً للتحليل الفني، وإدارة المخاطر الفعالة، والقدرة على التكيف مع ظروف السوق المتغيرة.

  1. استراتيجية كاري تريد

استراتيجية كاري تريد أو تداول المناقلة هي استراتيجية تداول تعتمد على الاستفادة من فروق أسعار الفائدة بين عملتين. في تجارة المناقلة، يقترض المستثمر الأموال بعملة ذات سعر فائدة أقل ويستخدم الأموال للاستثمار في عملة ذات سعر فائدة أعلى. الهدف هو الاستفادة من أسعار الفائدة مع إمكانية الاستفادة من أي ارتفاع في رأس المال للعملة ذات العائد المرتفع.

عادةً ما يبحث المتداولون المنخرطون في عمليات التداول المحمول عن أزواج العملات حيث يمكنهم الشراء في العملة ذات العائد المرتفع والبيع في العملة ذات العائد المنخفض. ولذلك، فإن العملات من البلدان ذات أسعار الفائدة المرتفعة تكون جذابة للمستثمرين الذين يبحثون عن العائد. في حين أن تداول المناقلة يمكن أن يكون مربحاً في ظروف السوق المستقرة، إلا أنها لا تخلو من المخاطر.

يمكن للتغيرات في أسعار الفائدة، أو الظروف الاقتصادية، أو الأحداث غير المتوقعة أن تؤثر على قيم العملات وتغير ديناميكيات المخاطرة والعائد في عمليات تداول المناقلة. يمكن ان تغير الدول اسعار صرف عملاتها، وتخفض قيمتها، لذلك لن يكون لمالك قيمة بعد تحويله للدولار. يجب على المتداولين الذين يستخدمون استراتيجية تجارة المناقلة أن يراقبوا بعناية المؤشرات الاقتصادية وسياسات البنك المركزي وظروف السوق العالمية لتقييم المخاطر والأرباح المحتملة.

نصائح لأستراتيجية تداول ناجحة

قد تعتمد على الطريقة والأستراتيجية وتهمل بعض الجوانب الآخرى، والتي يمكن ان تتسبب في انهيار الصفقات بأكملها. في هذا الجزء سوف نركز على بعض الجوانب التقنية والنفسية التي يمكن ان تغير من طريقة تداولك بشكلاً ملحوظ، ومنها:

  • استخدم الرافعة المالية بحكمة

تتيح الرافعة المالية للمتداولين التحكم في صفقات أكبر باستخدام قدر أقل من رأس المال. في حين أن الرافعة المالية تعمل على تضخيم الأرباح المحتملة، إلا أنها تزيد أيضًا من مخاطر حدوث خسائر كبيرة. يجب على المتداولين استخدام الرافعة المالية بحذر وأن يكونوا على دراية بالتأثير المحتمل على حساباتهم. يمكن أن يساعد النهج المتحفظ في الرافعة المالية في حماية رأس المال وتقليل احتمالية استخدام الهامش.

  • التعلم المستمر والتكيف

سوق الفوركس ديناميكي، والمتداولون الناجحون هم أولئك الذين يلتزمون بالتعلم المستمر والتكيف. تتغير ظروف السوق، ويعد البقاء على اطلاع بالتطورات والاستراتيجيات والأدوات الجديدة أمراً بالغ الأهمية. يمكن أن تساهم المشاركة في الندوات عبر الإنترنت وقراءة المواد التعليمية والبقاء على اتصال مع مجتمع التداول في النمو والنجاح المستمر.

  • الأتزان النفسي

لا يتضمن إتقان الفوركس فهم ديناميكيات السوق فحسب، بل يتضمن أيضاً إدارة الجوانب النفسية للتداول. يمكن أن تؤدي العواطف مثل الخوف والجشع ونفاذ الصبر إلى اتخاذ قرارات سيئة. يحتاج المتداولون إلى تطوير الانضباط والصبر والقدرة على الالتزام بخطة التداول الخاصة بهم، حتى أثناء ظروف السوق الصعبة.

  • تنويع

يتضمن تنويع محفظة التداول توزيع الاستثمارات عبر أزواج عملات مختلفة لتقليل المخاطر. يمكن أن تساعد المحفظة المتنوعة بشكل جيد في التخفيف من تأثير الحركات السلبية في زوج عملات واحد. ومع ذلك، ينبغي أن يتم التنويع بشكل مدروس، مع الأخذ في الاعتبار الارتباطات بين أزواج العملات وتأثيرها المحتمل على المحفظة الإجمالية.

الملخص

يتطلب إتقان الفوركس مزيجاً من المعرفة والمهارة والانضباط والقدرة على التكيف. المتداولون الذين يستثمرون الوقت في فهم أساسيات السوق، ويستخدمون استراتيجيات فعالة، ويديرون المخاطر بجدية يزيدون من فرص نجاحهم. من خلال تطوير خطة تداول شاملة، والبقاء على اطلاع، وتطوير الاتزان النفسي، يمكن للأفراد التنقل في تعقيدات سوق الفوركس والسعي لتحقيق تداول مربح للعملات. تذكر أنه لا يوجد نهج واحد يناسب الجميع، وغالبًا ما يقوم المتداولون الناجحون بتكييف استراتيجياتهم وفقًا لتفضيلاتهم الفريدة وقدرتهم على تحمل المخاطر.

Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp
Email

Content:

تابعونا على

ابدأ التداول الآن

المنشورات الأخيرة

الرجاء ادخل الإسم الأول

قرأت وفهمت وأوافق على: اتفاقية العملاء (الشروط والأحكام) ، وبيان الإفصاح عن المخاطرة ، وسياسة مكافحة غسل الأموال

الرجاء الموافقة على الشروط والأحكام

بتحديد هذا المربع، أكون قد قبلت: اتفاقية العملاء (الشروط والأحكام) وبيان الإفصاح عن المخاطر وأؤكد أن عمري يزيد عن 18 عاماً
الرجاء الانتظار...

هل ستغادر هذه الصفحة قريباً؟

سجل الآن واحصل على زيادة قدرها 300 دولار استخدم الكود CMT300

تطبق الشروط والأحكام: الحد الأدنى للإيداع 300 دولار | الحد الأعلى للمكافأة 300 دولار