ماي 23, 2023

1.3 مليار دولار غرامة على شركة ميتا لانتهاك خصوصية البيانات  

ماي 23, 2023

1.3 مليار دولار غرامة على شركة ميتا لانتهاك خصوصية البيانات
Content:

في ضربة كبيرة لشركة ميتا المالكة لفيسبوك، تم فرض غرامة قياسية على عملاق وسائل التواصل الاجتماعي لسوء التعامل مع بيانات المستخدم. 

تسلط الغرامة التي فرضتها أيرلندا والاتحاد الأوروبي (EU) الضوء على التدقيق المتزايد الذي تواجهه شركات التكنولوجيا فيما يتعلق بخصوصية البيانات. 

دعونا اليوم نتعمق أكثر في تفاصيل الغرامة وآثارها على الأنظمة الأساسية التي تعتمد على بيانات المستخدم من الآن فصاعداً. 

 

ميتا تسيء التعامل مع معلومات المستخدم 

 

تم تغريم ميتا من قبل هيئة حماية البيانات الأيرلندية (DPC) لفشلها في حماية بيانات المستخدم بشكل مناسب. حيث فرضت، هيئة مراقبة الخصوصية الرائدة في الاتحاد الأوروبي، غرامة قاسية قدرها 1.3 مليار دولار على ميتا \ فيسبوك بعد تحقيق في ممارسات الشركة. 

 

ابق على اطلاع على آخر أخبار السوق 

  

الغرامة، على الرغم من كونها حطمت الرقم القياسي بالنسبة للاتحاد الأوروبي، إلا أنها أقل من 10٪ من أرباح ميتا البالغة 28.65 مليار دولار المسجلة في الربع الثاني من عام 2023. 

وكشف التحقيق أن ميتا قد انتهكت اللائحة العامة لحماية البيانات (GDPR) من خلال عدم تقديم معلومات شفافة حول أنشطة معالجة البيانات الخاصة بها. كما تبين أن الشركة انتهكت حقوق المستخدم، بما في ذلك الحق في الوصول إلى البيانات الشخصية وتصحيحها. 

 

احصل على توصيات تداول يومية 

 

  

قرار تدفقات البيانات بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة 

 

   

بالإضافة إلى الغرامة التي فرضتها هيئة حماية البيانات الأيرلندية، تواجه ميتا تحديات فيما يتعلق بنقل بيانات المستخدم بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة. حيث قضت محكمة العدل التابعة للاتحاد الأوروبي (CJEU) في عام 2020 بأن إطار عمل حماية البيانات، والذي سمح بنقل البيانات بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة، غير صالح بسبب مخاوف بشأن ممارسات المراقبة الأمريكية. 

حيث ترك هذا القرار شركات التكنولوجيا، بما في ذلك ميتا \ فيسبوك، في وضع غير مستقر، حيث كان عليهم إيجاد طرق بديلة لضمان النقل القانوني للبيانات. وكانت قدرة ميتا على نقل بيانات المستخدم من الاتحاد الأوروبي إلى الولايات المتحدة قيد الفحص، مع إثارة مخاوف بشأن كفاية الحماية المقدمة لبيانات مواطني الاتحاد الأوروبي. 

 

أثر الغرامة على فيسبوك / ميتا 

 

تُعد الغرامة التي فرضتها أيرلندا والاتحاد الأوروبي بمثابة تحذير صارم لشركة ميتا وعمالقة التكنولوجيا الآخرين بشأن أهمية حماية بيانات المستخدم. حيث يعكس الضغط التنظيمي المتزايد ويدعو إلى اتخاذ تدابير أكثر صرامة لحماية حقوق خصوصية الأفراد. 

لا تمثل الغرامة انتكاسة مالية لشركة ميتا فحسب، بل قد تؤدي أيضاً إلى الإضرار بسمعتها. كواحد من أكثر منصات التواصل الاجتماعي تأثيراً في العالم، واجهت فيسبوك العديد من الجدل حول تعاملها مع بيانات المستخدم في السنوات الأخيرة. وتؤكد هذه الغرامة أيضاً على الحاجة الملحة للشركة لإعطاء الأولوية لخصوصية المستخدم واستعادة ثقة الجمهور. 

 

كيف تُحدث روبوتات التداول المدعومة بالذكاء الاصطناعي ثورة في الأسواق 

 

علاوة على ذلك، تسلط الغرامة الضوء على أهمية اللائحة العامة لحماية البيانات في مساءلة شركات التكنولوجيا عن ممارسات البيانات الخاصة بها. إن اللائحة العامة لحماية البيانات، التي تم تنفيذها في عام 2018، قد مكنت الجهات التنظيمية من فرض عقوبات كبيرة على الشركات التي يتبين أنها تنتهك اللوائح. 

ويشير هذا إلى تحول نحو مزيد من المساءلة والشفافية في صناعة التكنولوجيا. 

 

شركات بيع البيانات العالمية 

 

إن حالة إساءة استخدام ميتا لمعلومات المستخدم ليست حادثة منعزلة. إلا أنها تلقي الضوء على القضية الأوسع نطاقاً المتمثلة في بيع البيانات للشركات التي تعمل على نطاق عالمي. 

 

وفقاً للإحصاءات الأخيرة، فإن سوق بيع البيانات العالمي مزدهر: 

 

  • في عام 2022، بلغت قيمة سوق البيانات العالمية حوالي 116 مليار دولار. 
  • بحلول عام 2025، من المتوقع أن يصل السوق إلى قيمة مذهلة تبلغ 278 مليار دولار. 

 

يدر وسطاء البيانات، الذين يجمعون ويبيعون بيانات المستهلك، عائدات بمليارات الدولارات سنوياً. وتولد فيسبوك جزءاً كبيراً من إيراداتها من خلال الإعلانات المستهدفة، التي تغذيها بيانات المستخدم. 

شهد سوق البيانات العالمي نمواً وتحولاً هائلين على مر السنين، ليصبح صناعة مربحة تغذي الاقتصاد الرقمي. نظراً لاعتماد الشركات بشكل متزايد على الاستراتيجيات التي تعتمد على البيانات، فقد ارتفع الطلب على البيانات والخدمات ذات الصلة، مما شكل المشهد العام لسوق البيانات العالمي. 

 

جلسة الاستماع التاريخية بشأن العملات المشفرة: ما يحتاج المتداولون إلى معرفته 

 

نمو الأعمال بقيمة 116 مليار دولار 

 

في السنوات الأخيرة، توسع سوق البيانات بشكل كبير، سواء من حيث قيمته أو حجم البيانات المولدة. وفقاً للتقارير، بلغت قيمة سوق البيانات العالمية حوالي 116 مليار دولار أمريكي في عام 2022. ويمثل هذا الرقم المذهل الإمكانات الاقتصادية الكبيرة للبيانات وتطبيقاتها المختلفة عبر الصناعات. 

أحد العوامل الدافعة وراء نمو سوق البيانات هو الرقمنة المتزايدة لحياتنا اليومية. مع انتشار الأجهزة المتصلة بالإنترنت ومنصات التواصل الاجتماعي والتجارة الإلكترونية والتقنيات الذكية، يتم إنشاء كميات هائلة من البيانات كل ثانية. تشمل هذه البيانات مجموعة واسعة من المصادر، بما في ذلك المعاملات عبر الإنترنت وتفاعلات وسائل التواصل الاجتماعي، وبيانات أجهزة الاستشعار والمزيد. 

 

10 طرق يغير بها الذكاء الاصطناعي التداول عبر الإنترنت 

  

أدى توفر مثل هذه البيانات الواسعة والمتنوعة إلى ظهور عملية صنع القرار القائمة على البيانات في الشركات. حيث تعتمد الشركات الآن على تحليلات البيانات والرؤى لاكتساب ميزة تنافسية وتحسين العمليات وتعزيز تجارب العملاء. نتيجة لذلك، هناك طلب متزايد على الخدمات المتعلقة بالبيانات، بما في ذلك أدوات تخزين البيانات، ومعالجتها، وتحليلها، وتصورها. 

ساهمت التطورات في التكنولوجيا، مثل الحوسبة السحابية والذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي، بشكل كبير في نمو سوق البيانات. حيث تمكن هذه التقنيات الشركات من استخراج رؤى قيمة من مجموعات البيانات الكبيرة، وأتمتة العمليات، ودفع الابتكار. 

 

النظام البيئي لسوق البيانات 

 

بالإضافة إلى الطلب المتزايد على البيانات، شهد السوق أيضاً ارتفاعاً في عدد وسطاء البيانات والشركات التي تعتمد على البيانات. حيث يقوم وسطاء البيانات بجمع بيانات المستهلك وتجميعها وبيعها إلى مؤسسات مختلفة، بما في ذلك جهات التسويق والمعلنين والباحثين. تلعب هذه الشركات دوراً محورياً في النظام الإيكولوجي لسوق البيانات، مما يسهل تبادل البيانات بين الكيانات المختلفة. 

 

الأزمة المصرفية: هل من المرجح حدوث ركود عالمي؟ 

  

لقد أثر تطور لوائح خصوصية البيانات أيضاً على ديناميكيات سوق البيانات العالمي. ووضع تنفيذ اللوائح مثل اللائحة العامة لحماية البيانات (GDPR) في الاتحاد الأوروبي وقانون خصوصية المستهلك في كاليفورنيا (CCPA) في الولايات المتحدة مزيداً من التركيز على حماية البيانات وحقوق الخصوصية. ودفعت هذه اللوائح الشركات إلى إعادة تقييم ممارسات البيانات الخاصة بها، واعتماد تدابير امتثال أكثر صرامة، وإعطاء الأولوية لموافقة المستخدم والشفافية. 

 

مستقبل بيع البيانات 

 

بالنظر إلى المستقبل، من المتوقع أن يواصل سوق البيانات العالمي نموه الملحوظ. تشير التقارير إلى أنه بحلول عام 2025، يمكن أن يصل السوق إلى قيمة 278 مليار دولار، مدفوعاً بالاعتماد المتزايد لتحليلات البيانات والذكاء الاصطناعي وتقنيات إنترنت الأشياء عبر الصناعات. 

في الختام، شهد سوق البيانات العالمي نمواً وتحولاً كبيراً، مدفوعاً بالطلب المتزايد على اتخاذ القرارات التي تعتمد على البيانات، والتقدم التكنولوجي، وظهور الأعمال التي تعتمد على البيانات. مع استمرار توسع الاقتصاد الرقمي، ستستمر قيمة وأهمية البيانات في النمو فقط، لتشكيل جوانب مختلفة من حياتنا وصناعاتنا في جميع أنحاء العالم. 

 

 

جاهز لبدء التداول؟ افتح حساب اليوم 

 

اكتشف المزيد من الفرص مع وسيط حائز على جوائز. انضم إلى سي إم تريدينج اليوم، الوسيط الأسرع نمواً في منطقة الشرق الأوسط. 

شاركونا آراءكم وتابعونا على انستجرام و فيسبوك ويوتيوب و تويتر 

Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp
Email

Content:

تابعونا على

ابدأ التداول الآن

المنشورات الأخيرة

الرجاء ادخل الإسم الأول

قرأت وفهمت وأوافق على: اتفاقية العملاء (الشروط والأحكام) ، وبيان الإفصاح عن المخاطرة ، وسياسة مكافحة غسل الأموال

الرجاء الموافقة على الشروط والأحكام

بتحديد هذا المربع، أكون قد قبلت: اتفاقية العملاء (الشروط والأحكام) وبيان الإفصاح عن المخاطر وأؤكد أن عمري يزيد عن 18 عاماً
الرجاء الانتظار...

هل ستغادر هذه الصفحة قريباً؟

سجل الآن واحصل على زيادة قدرها 300 دولار استخدم الكود CMT300

تطبق الشروط والأحكام: الحد الأدنى للإيداع 300 دولار | الحد الأعلى للمكافأة 300 دولار