ماي 30, 2024

مستقبل تداول عملة جنوب افريقيا وتوقعات حركة السعر في 2024

ماي 30, 2024

عملة جنوب افريقيا
Content:

 

جنوب افريقيا، أسم الدولة التي لطالما احدثت ضجة سواء في العالم السياسي او التاريخي او حتى الأقتصادي، فجنوب افريقيا هي صاحبة ثاني أكبر اقتصاد في افريقيا. يتحرك المشهد المالي بشكل سريع وديناميكي، حيث يلعب عالم الفوركس دوراً كبيراً في أقتصاد جنوب افريقيا، حيث يتم التداول بصفقات كبيرة سواء بيع أو شراء. تُسمى عملة جنوب افريقيا الراند ويرمز له “ZAR” وهو أكثر العملات تداولاً في القارة الافريقية السمراء.

يراقب الكثير من المتداولين في العالم اقتصاد جنوب افريقيا عن كثب، وذلك لتحركاته السريعة، والتي يمكن ان تصل الى 200 نقطة يومياً، وهو ما يمكن ان يتسبب في ثراء العديد! ولكن عن الجميع رابحين؟ بالتأكيد لا! لذا في هذه المقالة، سوف نتحدث بناءاً عن خبرتنا الكبيرة في عالم التداول عن تداول الراند الجنوب افريقي، وكيف يمكنك تحليل حركة السعر على المدى القريب، وكذلك توقعات الاسعار في عام 2024. تابع المقالة للنهاية، لتعرف التوقعات الشاملة وكيف تفتح صفقات رابحة على الراند الجنوب افريقي.

لمحة سريعة حول الراند الجنوب افريقي

هل تعلم ان الراند الجنوب افريقي قد يكون عمره اصغر من والدك؟ نعم فقد تم طرح الراند الجنوب افريقي عام 1961 وذلك ليحل محل العملة السابقة له وكانت الجنيه، اي ان عمر الراند حوالي 63 عاماً في 2024. من تحرير جنوب افريقيا وصك الراند كعمله محلية لجنوب افريقيا، وهي في تقلبات سياسية دائمة وفي بيئة سياسية واقتصادية غير مستقرة ودائمة التقلب. فعلى الرغم من ان هذه الدولة من اغنى الدول بالمعادن النفيسة مثل الذهب والبلاتين، إلا انها في خلافات داخلية دائمة.

بالتأكيد تعرف ان الخلافات والتقلبات السياسية، تعنى تقلب السعر صعوداً وهبوطاً في قيمة العملة. العملة المحلية هي بمثابة مرآة الأقتصاد، فكلما حدث امراً مريباً تنخفض قيمة العملة، وكلما كان هناك بارقة أمل، ارتفعت قيمة العملة. كما ان معدلات النمو الاقتصادي والقدرة الشرائية ومعدل التضخم، وحتى معنويات المستثمرين ومدى ثقتهم في السوق الجنوب افريقي، لهم ادوار مهمة في تحرك اسعار العملة.

كيف يمكنك توقع تحرك سعر الراند؟

عندما تشاهد احد المحليين يقول ان الراند سوف ينخفض، فينخفض فعلاً، فكيف يحدث ذلك وكيف توقع تحرك السعر؟ الأمر ليس بسحر ولا بالحظ أبداً، الأمر كله يعتمد على التحليل الفني والأساسي! هناك العديد من العوامل التي يمكنك النظر والتدقيق بها لتتوقع تحرك الأسعار، ومنها:

·        نمو الناتج المحلي الإجمالي والأداء الاقتصادي

يسيطر نمو الناتج المحلي الإجمالي، وهو ما يُرمز له بـ “GDP”، في جنوب أفريقيا على عقول المستثمرين والمحللين عندما يحاولون تحديد قوة الراند. بعد الانكماش الاقتصادي الذي حدث بعد انتشار وباء كوفيد-19، تحاول جنوب افريقيا التعافي على المستوى الاقتصادي. وفي عام 2023، كان من المتوقع أن يستقر نمو الناتج المحلي الإجمالي في جنوب أفريقيا عند نحو 2% إلى 3%، وذلك عبر تحسن ثقة المستثمرين ورجال الأعمال عن طريق المبادرات الحكومية التي تدعو إلى تنشيط القطاعات الصناعية والتجارية بشكلاً عام. لذا كلما ارتفع نمو الناتج المحلي زادت قيمة العملة.

·        التضخم وأسعار الفائدة

التضخم عبارة عن انخفاض قيمة العملة، وان القدرة الشرائية للمواطنين تقل بشكل ملحوظ كلما زادت قيمة التضخم، وهو ما يؤثر على قيمة العملة بالسلب. تتحكم البنوك المركزية في قيم التضخم، وذلك لحماية المواطنين، ويستهدف بنك جنوب افريقيا الاحتياطي “SARB” معدل تضخم يتراوح بين 3% إلى 6%. وفي عام 2023، كانت معدلات التضخم ضمن هذه النسبة، مما سمح للبنك المركزي بالحفاظ على سياسة نقدية متوازنة ومستقرة. ومع ذلك، فإن أي انحراف كبير عن هذا معدل التضخم المستهدف في عام 2024 قد يؤدي إلى إتخاذ اجراءات وتعديلات في أسعار الفائدة، وبالتالي يحدث التأثير على الراند.

·        الميزان التجاري وأسعار السلع

جنوب أفريقيا هي مصدر رئيسي للعديد من المعادن النفسية وغير النفسية مثل الذهب والبلاتين والفحم. ويتأثر الميزان التجاري، الذي يقيس الفرق بين الصادرات والواردات، بشدة بأسعار السلع الأساسية والتي يتم توريدها وربح الدوله عن طريقها. وفي عام 2023، قد ارتفاع أسعار السلع الأساسية، وهو ما جعل الميزان التجاري يميل الى الجانب الإيجابي، حيث تخطت قيمة ما وردته الدولة عن ما قامت بإستيراده، مما عزز قيمة الراند. لذا عليك النظر في توقعات الطلب العالمي لهذه السلع في عام 2024، وكذلك اسعارها، لتتوقع كيف يمكن ان يتحرك الراند.

التأثيرات السياسية وعنصر المفاجأة!

كل ما ذكرناه فيما سبق هو ما يمكنك ان تمسك ورقة وقلم وتتوقع ما سيحدث بناءاً على تحليلات رقمية! ولكن الآن سوف نتحدث عن عنصر المفاجأة وكيف يمكنك ان تقتنص الفرص التي قد لا تتكرر كثيراً، او قد لا تحدث. في البداية عليك ان تعرف ان الأستقرار السياسي هو أمر بالغ الأهمية لقوة العملة، وان جنوب افريقيا تعاني الآن من الكثير من الأزمات السياسية ومحاولات كبيرة لمكافحة الفساد.

الآن الفرصة في يدك! تمر جنوب افريقيا بإنتخابات وهناك اكثر من 27 مليون ناخب على صناديق الاقتراع، وتقوم المواقع الإخبارية ان هناك احتمالية بفقدان الحزب الحاكم “وهو حزب المؤتمر الوطني الأفريقي” الأغلبية في انتخابات البرلمان. ان حدثت هذه الخسارة فسوف تحدث تحركات كبيرة في الراند الجنوب افريقي، وذلك لأن هذا الحزب هو المسيطر على الحياة السياسية هناك منذ زمناً طويلاً. الأمر الأكثر خطوة وعليك مراقبته، ان هذه الخسارة قد لا تعني خسارة البرلمان فقط، فقد يتبعه الخسارة الرئاسية او تشكيل حياة سياسية جديدة في جنوب افريقيا.

الأقتصاد متشابك للغاية

نظراً لأن الراند تعتبر عملة ناشئة، فإن اي تحرك في الأقتصادات الضخمة، مثل اقتصاد الولايات المتحدة الأمريكية أو الصين يمكن ان تُحدث تأثيراً كبيراً. على سبيل المثال، يمكن أن تؤدي التغييرات في سياسات الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي، مثل خفض أسعار الفائدة، إلى تدفقات مالية كبيرة في جنوب افريقيا، وذلك طمعاً في الحصول على فوائد مرتفعة على الراند.

العكس صحيح، فكلما رفع الفدرالي الأمريكي أسعار الفائدة، جذب إليه السيولة من الدول الصغيرة مثل جنوب افريقيا، وهو ما يؤدي الى سحب ما يُسمى “بالأموال الساخنة”. الأموال الساخنة هي الأموال التي تدخل الدول الصغيرة بهدف الأستثمار والحصول على فوائد البنوك المرتفعة. على الرغم من ان الأموال الساخنة يمكن ان ترفع قيمة الراند، إلا انها خطرة للغاية، فيمكن للمستثمرين سحبها بسهولة، وهو ما يجعل الدولة في مخاطرة بين ليلة وضحاها.

عملة جنوب افريقيا

مستقبل جنوب افريقيا

يتطور العالم بسرعة، ولكن جنوب افريقيا تتطور أسرع من نظيراتها في افريقيا، فقد تطور عالم تداول الفوركس بها، وتطورت انظمة الذكاء الاصطناعي Ai. حيث اصبح تداول العملات اكثر سهولة ومنها بالتأكيد تداول الراند الجنوب افريقي، حيث يمكن ان تشكل هذه التقنيات ربحاً كبيراً على مستوى الأقتصاد المحلي الجنوب افريقي. فكلما زاد التطور زاد ثقة المستثمرين أيضاً، وتم ضخ الكثير من الأموال في بنوكها المحلية.

كما ان العملات المشفرة حازت ايضاً على ثقة الكثير من دول العالم في الفترة الأخيرة، وهو ما جعل بنك جنوب افريقيا الاحتياطي يكشف عن امكانية صدور عملة مشفرة لجنوب افريقيا، وهو ما سوف يُحدث طفرة كبيرة في العملة المحلية. لذا ان كنت مهتماً بتداول الراند، عليك مراقبة التطور التكنولوجي بها، الأمكانات التي يمكن ان تغير اللعبة، وتقلبها رأساً على عقب.

توقعات الراند الجنوب أفريقي في عام 2024

يمكننا ان نقسم التوقعات لعملة جنوب افريقيا، وان نتحدث عنها من أكثر من جانب، وهم:

1.     على المستوى الاقتصادي

استناداً إلى الاتجاهات الحالية والمؤشرات الاقتصادية، يمكن توقع العديد من التوقعات حول أداء الراند في عام 2024. يتوقع المحللون العالميون أن ينمو الناتج المحلي الإجمالي في جنوب أفريقيا بشكل متواضع وصغير، وذلك لإجراء الإصلاحات الهيكلية في النظام ومحاولة تحسن ظروف العمل. ومن المتوقع أن يظل التضخم ضمن النطاق المستهدف للبنك المركزي، مما يسمح ببيئة مستقرة للسياسة النقدية. ومع ذلك، فإن العوامل الخارجية مثل أسعار السلع العالمية (وخصوصاً الذهب والبلاتين) والظروف الاقتصادية الدولية ستلعب أدواراً قوية في حركة اسعار الراند.

2.     على المستوى السياسي

أما على المستوى السياسي، فمن المتوقع ان تحدث أحداث سياسية في عامي 2024 و 2025 تجعل الحياة السياسية تتغير بشكل كبير. فسوف تشهد الحياة السياسية انتخابات في جنوب افريقيا، ومن المتوقع ان يتحرك الحزب الحاكم من السطلة، او ان تقل شعبيته على اقل تقدير. وهو ما قد يؤثر في ثقة المستهلكين. أما ان حدث العكس، واستطاع الحزب الحاكم ان يعيد السطيرة على الأوضاع السياسية هناك، فمن المتوقع ان يظل الراند ثابتاً او متذبذباً في نفس النطاق غالباً.

3.     على المستوى العالمي

كما ذكرنا ان الراند الجنوب افريقي يتأثر بالظروف العالمية، مثل الدولار الأمريكي، والمعادن النفيسة. عليك ان تعرف ان العلاقة بين الراند الجنوب افريقي وقيمة الدولار الأمريكي هي علاقة عكسية، فكلما زادت قيمة الدولار الأمريكي، قلت قيمة الراند، والعكس صحيح. وان العلاقة بين الذهب والبلاتين وعملة الراند علاقة طردية، فكلما زاد الذهب، زادت قيمة الراند الجنوب افريقي. من المتوقع ان يرتفع الذهب عالماً الى مستويات تاريخية، وقد وصل الذهب الى قمة تاريخية في النصف الأول من عام 2024 بالفعل ويتوقع المحللون ان يواصل الأرتفاع، وخصوصاً في ظل التوترات والحروب في الشرق الأوسط.

تداول الراند بين الربح والمخاطرة

هناك الكثير من الفرص التي يمكنك اقتناصها عن طريق تداول الراند، فهي عملة متذبذه يومياً بشكل كبير، وهو ما يجعلك قادر على ربح الكثير من النقاط في وقت صغير. كما انك ستتمكن من تحليل الراند بعد ان عرفت في هذه المقالة كيف تقوم بتحليله وما هي العوامل التي يمكن ان تؤثر على تحركات أسعاره. فهل الربح آمن؟

لكن عليك ان تعرف ان زيادة الربح دائماً ما يصاحبة زيادة المخاطرة أيضاً! فيمكن لعدم الاستقرار السياسي ان يخفض قيمة الراند، وان يؤثر على تداولاتك، وهي أمور قد تحدث بشكل مفاجئ وغير متوقع وخصوصاً ان كانت من الأحداث العاصفة. كما ان هناك ضغوط تضخمية تعاني منها جنوب افريقيا، وهو ما قد يجعل البنك المركزي هناك يتخذ اجراءات لحماية العملة من الهبوط الحاد، مثل رفع اسعار الفائدة او محاولة تثبيت سعر العملة بما لا يتناسب مع قيمتها الفعلية.

الملخص

تداول العملات او تداول الفوركس من اكثر الأسواق رواجاً في العالم، ولكن يجب ان يبحث المستثمرين عن فرص جديدة لتنويع المحفظة الأستثمارية. من اهم تلك الفرص هي تداول عملة جنوب افريقيا، والتي قد قمنا بتناولها بشكل مكثف، مع ذكر العوامل الأقتصادية والسياسية وحتى العالمية المؤثر على تحركات اسعارها. هناك العديد من العوامل السياسية التي تؤثر على حركة اسعار الراند، مثل الانتخابات والتي تحدث الآن في 2024 والتي من المتوقع ان تغير الحياة السياسية عموماً هناك. ينصح الخبراء بتداول العملات المتقلبة بحذر مع الألتزام الصارم بقواعد المضاربة وإدارة المخاطر. نتمنى لكم قراءة ممتعة، وتداولات رابحة مع سي إم تريدينج.

Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp
Email

Content:

تابعونا على

ابدأ التداول الآن

المنشورات الأخيرة

الرجاء ادخل الإسم الأول

قرأت وفهمت وأوافق على: اتفاقية العملاء (الشروط والأحكام) ، وبيان الإفصاح عن المخاطرة ، وسياسة مكافحة غسل الأموال

الرجاء الموافقة على الشروط والأحكام

بتحديد هذا المربع، أكون قد قبلت: اتفاقية العملاء (الشروط والأحكام) وبيان الإفصاح عن المخاطر وأؤكد أن عمري يزيد عن 18 عاماً
الرجاء الانتظار...

هل ستغادر هذه الصفحة قريباً؟

سجل الآن واحصل على زيادة قدرها 300 دولار استخدم الكود CMT300

تطبق الشروط والأحكام: الحد الأدنى للإيداع 300 دولار | الحد الأعلى للمكافأة 300 دولار