نونبر 15, 2023

فهم التحليل الفني: كشف الغموض عن الرسوم البيانية والأنماط والمؤشرات

نونبر 15, 2023

Content:

عندما يتعلق الأمر بتوقع السعر، قد نجد العديد من الأمور التي يتحدث عنها الخبراء، بالتأكيد قد سمعت عن بعضها ان شاهدت بعض الفيديوهات او المقالات، وقد لا تفهم معناها. فمثلاً، عندما يتحدث أحدهم ويقول ان القناة السعرية هابطة فيمكننا ان ننفذ أوامر البيع أو العكس وننفذ أوامر شراء، أو تجدهم يقولون ان المؤشرات على مستوى الزمني “1 دقيقة” تقول ان السعر صاعد، هل تعرف ما معنى ذلك بالفعل؟

عندما نتحدث عن هذه الأمور فأننا نتحدث عن التحليل الفني للفوركس، وهو مجموعة من الأدوات الأكثر قوة التي يمكن ان يستخدمها المتداولون لإتخاذ قرارات مستنيرة. فمن خلال دراسة وتحليل الرسوم البيانية والأنماط والمؤشرات، يمكن للمحللين التنبؤ بالأسعار المستقبلية على المدى الزمني القريب أو البعيد لتحديد فرص البيع أو الشراء. في هذه المقالة سوف نكشف الغموض عن كل ما يدور حول التحليل الفني.

 

ما هو التحليل الفني؟

التحليل الفني يعتمد على فرضية أن البيانات التاريخية للأسعار والتحركات والزخم يمكن ان يوفر رؤى ذات قيمة حول سلوك السوق المستقبلي. أي انه ببساطة، يمكن من خلال دراسة الماضي، معرفة ما يمكن ان يخبئه لنا الحاضر، وذلك لانه في الغالب “التاريخ يُعيد نفسة مرة آخرى”! وهذا المبدأ على العكس تماماً ما يمكن ان يقدمة لك التحليل الأساسي، وهو الذي يُركز على تحليل الحالة المالية للشركات أو العملات أو السلع، وظروف السوق والأحداث.

التحليل الفني يعتمد على الأرقام فقط، سواء ان كانت على هيئة أرقام او رسوم بيانية وخلافة. يكمن أساس التحليل الفني في ثلاثة مكونات رئيسية: الرسوم البيانية والأنماط والمؤشرات. دعونا نستكشف كل عنصر من هذه العناصر بالتفصيل.

 

الرسوم البيانية – الصورة المرئية لتحرك السعر

الرسوم البيانية هي تمثيلات رسومية لبيانات السعر والحجم خلال فترة زمنية محددة. وهي بمثابة الأداة الأساسية للمحللين الفنيين لتفسير اتجاهات وأنماط السوق بشكل مرئي.

أنواع المخططات الأكثر استخداماً هي المخططات الخطية، والمخططات الشريطية، ومخططات الشموع اليابانية. تقوم الرسوم البيانية الخطية ببساطة بتوصيل أسعار إغلاق الأصل بمرور الوقت، مما يوفر نظرة عامة أساسية على حركة سعره. تعرض المخططات الشريطية الأسعار المرتفعة والمنخفضة والفتح والإغلاق لكل فترة، مما يوفر رؤية أكثر شمولاً. من ناحية أخرى، توفر الرسوم البيانية الشمعية (أو الشموع اليابانية) تمثيلا مرئيا لتحركات الأسعار باستخدام أرقام على شكل شمعدان.

من خلال تحليل الرسوم البيانية، يمكن للمحللين الفنيين تحديد الاتجاهات ومستويات الدعم والمقاومة وأنماط الأسعار المحتملة التي يمكن أن توجه قراراتهم التجارية.

 

الشموع اليابانية – أشهر رسوم بيانية

الشموع اليابانية هي أشهر وأقدم وسيلة سريعة لتحليل تحركات أسعار الأصول في أسواق الفوركس. يمثل جسم الشمعة النطاق السعري بين أسعار الفتح والإغلاق، بينما تمثل الفتائل (أو الظلال) الأسعار المرتفعة والمنخفضة. يتم استخدام ألوان مختلفة للإشارة إلى ما إذا كانت الفترة قد انتهت بارتفاع أو انخفاض في السعر. على سبيل المثال، يمثل الشمعدان الأخضر أو الأبيض عادة فترة صعودية مع زيادة في السعر، في حين يمثل الشمعدان الأحمر أو الأسود فترة هبوطية مع انخفاض في السعر.

يمكن أن توفر أنماط الشموع اليابانية رؤى قيمة حول معنويات السوق وانعكاسات الاتجاه المحتملة. تتضمن بعض الأنماط الشائعة ما يلي:

  • دوجي: عندما تكون أسعار الافتتاح والإغلاق قريبة جدًا، مما يشير إلى التردد في السوق.
  • المطرقة: نمط انعكاسي صعودي يتميز بجسم صغير وفتيل سفلي طويل، مما يشير إلى زيادة محتملة في السعر.
  • الابتلاع: عندما يتم “ابتلاع” شمعدان أصغر تماماً بشمعدان أكبر، مما يشير إلى انعكاس محتمل للاتجاه.

 

الأنماط – وسيلة المحترفين لتوقع إتجاه السوق

الأنماط هي تشكيلات “أشكال” متكررة في الرسوم البيانية للسعر تشير إلى انعكاسات الاتجاه المحتملة أو استمراره. ومن خلال تحديد هذه الأنماط، يمكن للمحللين الفنيين الحصول على نظرة ثاقبة لمعنويات السوق ووضع تنبؤات حول تحركات الأسعار المستقبلية. فبمجرد رؤية هذه الأشكال المعروفة مسبقاً، يمكنك ان تتنبأ بما سيحدث. بعض هذه الأشكال (الأنماط) في الرسوم البيانية، والتي يمكنك ملاحظتها بشكلاً شائع، هم:

  • خطوط الاتجاه: تربط خطوط الاتجاه بين الارتفاعات والانخفاضات المتتالية على الرسم البياني، مما يساعد على تحديد اتجاه الاتجاه. ويتميز الاتجاه الصعودي بارتفاعات أعلى وأدنى مستوياته، في حين يتم تعريف الاتجاه الهبوطي من خلال ارتفاعات أقل وأدنى من مستوياته.
  • مستويات الدعم والمقاومة: مستويات الدعم هي مستويات الأسعار حيث من المتوقع أن يفوق ضغط الشراء ضغط البيع، مما يؤدي إلى زيادات محتملة في الأسعار. على العكس من ذلك، مستويات المقاومة هي مستويات الأسعار حيث من المتوقع أن يفوق ضغط البيع ضغط الشراء، مما قد يؤدي إلى انخفاض الأسعار.
  • الرأس والكتفين: يتكون هذا النمط من ثلاث قمم، حيث تكون القمة الوسطى (الرأس) أعلى من القمتين المحيطتين (الكتفين). ويشير إلى انعكاس الاتجاه المحتمل من الصعودي إلى الهبوطي.
  • القمة المزدوجة والقاع المزدوج: تحدث هذه الأنماط عندما يصل السعر إلى مستوى معين مرتين، لكنه يفشل في اختراقه. تشير القمة المزدوجة إلى انعكاس محتمل للاتجاه من الاتجاه الصعودي إلى الهبوطي، في حين تشير القاع المزدوج إلى انعكاس محتمل من الهبوطي إلى الصعودي.
  • المثلثات: يتم تشكيل المثلثات من خلال ربط سلسلة من قمم المنخفضة والقيعان المرتفعة (مثلث صاعد) أو قمم مرتفعة وقيعان منخفضة (مثلث تنازلي). تشير هذه الأنماط عادة إلى فترة من التماسك قبل الاختراق في أي من الاتجاهين.

التداول

المؤشرات – تتبع بيانات السوق

المؤشرات هي حسابات رياضية يتم تطبيقها على بيانات الأسعار وأحجام التداول لتوفير رؤى إضافية حول اتجاهات السوق والانعكاسات المحتملة. فهي تساعد المتداولين على تأكيد أو رفض تحليلاتهم بناءً على بيانات موضوعية تم تحليلها رياضياً. الميزة في هذه المؤشرات، ان المتداول يمكنه الحصول عليها وإستخدامها مجاناً عبر منصة ميتا تريدر، وهناك العديد منها، ولكلاً منها تحليلاً يعبر عن شيئاً مختلف. أما أحد أشهر عيوبها، انك لا تستطيع ان تستخدمها بشكل منفرد لإتخاذ قرار، ولكن يمكن ان تتأكد من قرارك سواء ان كان صحيحاً أو خاطئاً.

هناك العديد من المؤشرات المتاحة، كل منها يخدم غرضا محددا. تشمل بعض المؤشرات الشائعة ما يلي:

  • المتوسطات المتحركة (Moving averages): تعمل المتوسطات المتحركة على تسهيل بيانات الأسعار عن طريق حساب متوسط السعر خلال فترة محددة. فهي تساعد في تحديد الاتجاهات وتوضيح إشارات الشراء أو البيع عندما تتقاطع المتوسطات المتحركة المختلفة مع بعضها البعض. ويمكنك ايضاً إستنباط السعر العادل للشراء في فترات زمنية محددة.
  • مؤشر القوة النسبية (RSI): يقيس مؤشر القوة النسبية سرعة وتغير تحركات الأسعار. وهو يتأرجح بين 0 و100، حيث تشير القيم الأعلى من 70 إلى ظروف ذروة الشراء (أي ان هناك تشبع في السوق والكثير من المتداولين قاموا بالشراء) والقيم الأقل من 30 تشير إلى ظروف ذروة البيع (أي ان هناك الكثير من المتداولين يقومون بالبيع، والسيولة أقل في السوق).
  • تباعد تقارب المتوسط المتحرك: يرمز له بـ MACD هو مؤشر زخم يتبع الاتجاه ويسلط الضوء على انعكاسات الاتجاه المحتملة. ويتكون من خطين – وهما خط MACD وخط الإشارة – ورسم بياني يمثل الفرق بين الخطين.
  • خطوط بولينجر (Bollinger Bands): تتكون خطوط بولينجر من متوسط متحرك ونطاقين للانحراف المعياري فوقه وتحته. فهي تساعد في تحديد فترات التقلبات العالية أو المنخفضة، مما يشير إلى انعكاسات الأسعار المحتملة.

 

باستخدام المؤشرات جنبا إلى جنب مع الرسوم البيانية والأنماط، يمكن للمحللين الفنيين الحصول على فهم أكثر شمولاً لديناميكيات السوق واتخاذ قرارات تداول مستنيرة. ويمكنك إيجاد المؤشرات في منصة ميتا تريدر على اليسار في الجزء الخاص بالمؤشرات، وهو بالأنجليزية “Indicators”.

 

محدودية التحليل الفني

في حين أن التحليل الفني يمكن أن يوفر رؤى قيمة، فمن المهم الاعتراف بحدوده. يعتمد التحليل الفني على البيانات التاريخية، ولا تضمن تحركات الأسعار السابقة النتائج المستقبلية. يمكن أن تتغير ظروف السوق بسرعة البرق، مما يجعل الأنماط والمؤشرات أقل موثوقية. لذا الكثير من الخبراء يوصون بعدم الإعتماد على التحليل الفني في فترات الأخبار والأحداث التي يمكن ان تغير من تحركات السوق بشكل سريع، وفي الكوارث والأزمات.

بالإضافة إلى ذلك، لا يأخذ التحليل الفني في الاعتبار العوامل الأساسية مثل أرباح الشركة أو الأحداث الإخبارية أو الاتجاهات الاقتصادية الأوسع. ولذلك، فإن الجمع بين التحليل الفني والتحليل الأساسي يمكن أن يوفر رؤية أكثر شمولية للسوق.

 

كيف تتعلم التحليل الفني؟

هناك الكثير من الطرق التي يمكنك ان تتعلم من خلالها التحليل الفني وأدواتة وإستراتيجياته، ومنها مثلا قراء الكتب الإلكترونية، والتي توفر حلاً رائعا للمبتدئين. الكثير من الخبراء ينصحون بقراءة الكتب الإلكترونية لأنها توفر مواد مرئية يمكنك دراستها والعودة إليها عندما تحتاجها في المستقبل. توفر منصة CMTrading قسماً خاصاً بتعليم التداول، وهو يضم كتباً إلكترونية وندوات وفيديوهات تعليمية.

وأحد الحلول أيضاً هو مشاهدة الفيديوهات عبر اليوتيوب، أو الدورات التدريبية الخاصة بالتداول، وهو أمراً قد يكون مفيداً إن دونت ما تعلمته، ومارسته بالفعل. ننصح أيضاً بفتح حساباً تجريبياً لتجربه كل أمور التداول بشكل حقيقي دون دفع أي أموال، وهو ما يوفر حلاً عملياً غير مكلفاً بالمرة. فيمكنك الوصول الى الرسوم البيانية، ورؤية الأنماط، وإستخدام المؤشرات، وفتح صفقات مثل الحقيقية!

 

الملخص

يعد التحليل الفني أداة قوية للمتداولين والمستثمرين لتحليل بيانات الأسعار والحجم وتحديد الأنماط واتخاذ قرارات بناءاً على تحليل معطيات السوق بشكل علمي. من خلال دراسة الرسوم البيانية والأنماط والمؤشرات، يهدف المحللون الفنيون إلى التنبؤ بتحركات الأسعار المستقبلية والكشف عن الفرص المحتملة.

توفر الرسوم البيانية تمثيلاً مرئيًا لتحركات الأسعار، وتكشف الأنماط عن التشكيلات المتكررة التي تشير إلى انعكاسات الاتجاه أو استمراره، وتحدد المؤشرات بيانات السوق لتقديم رؤى إضافية. ومع ذلك، من المهم أن نتذكر أن التحليل الفني له حدود ويجب استخدامه مع أشكال التحليل الأخرى.

من خلال فهم التحليل الفني ودمجه في استراتيجية التداول الخاصة بك، يمكنك تعزيز عملية اتخاذ القرار لديك والتنقل في عالم الأسواق المالية المعقد بشكل أكثر فعالية. وفي النهاية، هناك عدد كبير جداً من الأنماط والمؤشرات وفهم الرسوم، لذلك ينصح الخبراء بتجربة الكثير منهم ودمجهم مع الإستراتيجيات المختلفة، لتطبق ما تعلمت وتعرف ما يمكنك إستخدامه بشكل فعّلي.

Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp
Email

Content:

تابعونا على

ابدأ التداول الآن

المنشورات الأخيرة

الرجاء ادخل الإسم الأول

قرأت وفهمت وأوافق على: اتفاقية العملاء (الشروط والأحكام) ، وبيان الإفصاح عن المخاطرة ، وسياسة مكافحة غسل الأموال

الرجاء الموافقة على الشروط والأحكام

بتحديد هذا المربع، أكون قد قبلت: اتفاقية العملاء (الشروط والأحكام) وبيان الإفصاح عن المخاطر وأؤكد أن عمري يزيد عن 18 عاماً
الرجاء الانتظار...

هل ستغادر هذه الصفحة قريباً؟

سجل الآن واحصل على زيادة قدرها 300 دولار استخدم الكود CMT300

تطبق الشروط والأحكام: الحد الأدنى للإيداع 300 دولار | الحد الأعلى للمكافأة 300 دولار