أبريل 18, 2024

رقصة الراند – اسباب تقلب اسعار صرف العملات في جنوب أفريقيا

أبريل 18, 2024

الراند
Content:

 

تُقاس قوة العملات بثباتها، أو بقوتها الشرائية، أو بإستخدامها العالمي، غالباً ما يتم تصنيف العملات حسب اسعار صرفها من عملات غالية او مرتفعة الثمن مقارنة بالدولار الأمريكي مثل الدينار الكويتي مثلا، او المنخفض مثل عملة فينزويلا. ولكن ماذا لو قولت لك ان هناك عملات يتبدل حالها بين اللحظة والآخرى! فمثلاً عملة جنوب افريقيا وهي الراند، حيث سجلت في مايو 2023 سعر صرف 19.76 راند مقابل الدولار الواحد، وانخفضت لتصل الى 17.27 راند مقابل الدولار في يوليو 2023 ثم عاودت الارتفاع الى 19.07 راند مقابل الدولار في اغسطس 2023. نعم انها رقصة الراند!

في الحقيقة أزمة راند جنوب أفريقيا – ZAR – ليست بحديثة، إنما عانى المستثمرون والسكان المحليون منها منذ فترات طويلة، من تقلبات عنيفة وغير مريحة لأي طرف من اطراف اللعبة. تتحرك وتتقلب اسعار العملات بناءاً على العديد من الأسباب بشكلاً عام، منها مثلا زيادة التضخم او الازمات العالمية او قرارات البنوك المركزية، ولكن لماذا بالضبط يتحرك ويتقلب الراند؟ في هذه المقالة سوف نجيب عن كافة ما يدور ببالك، وسوف تكون الرحلة شيقة وممتعة داخل أروقة البنوك المركزية ومتخذي القرار لنعرف الكثير والكثير، تابع للنهاية!

تقلبات اسعار صرف العملات

من الضروري ان نشير الى ان التغير في اسعار صرف العملات بشكل مرن وحيوي أمراً صحياً للأقتصاد، لأنه دليل على وجود سعر صرف عادل وشفاف دون اي تحيز ويعبر عن القوة والقيمة الحقيقية للعملات. ولكن التغير بشكل حاد وفجائي وبشكل دوري (شبه مستمر) مقارنه بالعملات الأخرى في سوق الصرف الأجنبي، يعرف بإنه تقلب.

هناك العديد من الأسباب والعوامل المختلفة التي يمكن ان تؤدي الى تقلبات اسعار العملات، والتي غالباً نجدها في الدول ذات الاقتصادات الغير مكتملة والهشة نوعاً ما. من ضمن هذه الأسباب هو تغير ديناميكي في العرض والطلب، فكلما زاد العرض قل السعر، وكلما زاد الطلب زاد السعر. يمكن ايضاً لقرارات البنك المركزي من رفع الفائدة ان تُحدث تغيراً في اسعار الصرف ايضاً، وهناك العديد من الاسباب سوف نذكرها بالتفاصيل.

ما الاسباب وراء تقلبات العملات؟

هناك العديد من الاسباب والتي يمكن ان تلعب دوراً بمفردها، أو ان تتجمع العديد من الأسباب معاً مما يسبب تقلبات كبيرة وحادة على السوق، ومن ضمن هذه الأسباب:

المؤشرات الاقتصادية: عليك ان تعرف ان جميع دول العالم، تفصح عن الاقتصاد ومدى تقدمة للمواطنين والمستثمرين والعالم أجمع، ويتم الأفصاح عن هذه البيانات عن طريق هذه المؤشرات. فمثلاً مؤشر الناتج المحلي، وهو ما يوضح مقدار النمو في الناتج الملي الإجمالي، وكذلك معدل التخضم السنوي والنصف والربع سنوي، ومدى تغيره.

كما ان المؤشرات الاقتصادية مثل الموازين التجارية، وهو ما يوضح مقدار ما تم إستيرادة مقابل ما قد تم تصديره، قد يظهر مدى العجز في الميزانيات. جميع المؤشرات السابقة وغيرها من المؤشرات الآخرى بالتأكيد تؤثر على قيمة العملة، في حين ان المؤشرات القوية ترفع من قيمة العملة المحلية مقابل باقي العملات، كذلك المؤشرات المحبطة والمنخفضة تخفض قيمة العملات المحلية.

أسعار الفائدة: يمكن ان تؤثر سياسات البنك المركزي، وخاصة التغيرات في أسعار الفائدة، على تقييمات العملات. حيث يمكن ان تجذب الفائدة المرتفعة الأستثمارات الاجنبية، مما يعزز ويرفع قيمة العملة بعد دخول هذه العملات الصعبة في البلاد. في حين ان انخفاض قيمة الفائدة يمكن ان يطرد الأموال الساخنة، وهي الأموال التي ضخها مستثمرين أجانب للأستفادة من الفائدة على العملات المحلية في البنوك.

الاستقرار السياسي: يعزز الاستقرار السياسي ثقة المستثمرين الأجانب ويشجع الاستثمار الأجنبي، مما يدعم قوة العملة. هناك مقولة في عالم الأستثمار تقول: رأس المال جبان! نعم، لن يدخل المستثمر بلداً أجنبية دون استقرار أمني وسياسي على اعلى مستوى. والعكس أيضاً، يمكن أن يؤدي عدم اليقين أو الاضطرابات السياسية إلى انخفاض قيمة العملة حيث يبحث المستثمرون عن دولة أكثر أماناً لإحتضان استثماراتهم الناجحة.

تدخلات البنك المركزي: البنوك المركزية في كل دول العالم، هي المسئولة عن الحفاظ على قيمة العملة المحلية، وتحديد مستواها بشكل عادل، والتدخل لحماية الأمن الأقتصادي والمالي. هناك العديد من الاستراتيجيات التي يلجأ إليها البنوك المركزية للحفاظ على قيمة العملات، أما بضخ الأموال الأجنبية في السوق لدعم قيمة العملة المحلية، أو برفع الفائدة، أو بالتفاوض للحصول على القروض، أو غيرها من الأدوات للتدخل في اللعبة وعدل الموازين.

تاريخ الراند الجنوب افريقي

لفهم التغيرات الحالية للراند، يجب علينا ان نتعمق فيما حدث في الماضي، فقد شهد الأقتصاد الجنوب افريقي تغيرات كبيرة وجذرية كادت ان تعصف بكل شيء. فقد عانت جنوب إفريقيا لفترات طويلة من الفصل العنصري، وقد تحولت الى دولة ديمقراطية في التسعينات. بالتأكيد أثرت كل هذه التغيرات بشكل عميق على عملة جنوب افريقيا وشكلت مرونتها وكيف لها ان تتأثر بالعوامل الداخلية والخارجية أيضاً.

ففي كل رقصة او تقلب للراند، يكون وراءة قصة وحدث في هذه الدولة العريقة والعميقة. تؤثر المؤشرات الرئيسية مثل نمو الناتج المحلي الإجمالي ومعدلات التضخم ومستويات البطالة تأثيرًا كبيرًا على معنويات المستثمرين، وبالتالي تقييم العملة. على سبيل المثال، يؤدي النمو الاقتصادي القوي عادة إلى تعزيز الراند لأنه يدل على مناخ استثماري صحي وقوي، في حين أن ارتفاع معدلات التضخم أو البطالة قد يجعل العملة تهبط بشكل ملحوظ.

سياسة جنوب افريقيا والراند

تلعب البيئة السياسية في جنوب أفريقيا دورا كبيراً في تشكيل ثقة المستثمرين، وبالتالي، تقلب الراند. كما ذكرنا، يعزز الاستقرار السياسي النمو الاقتصادي ويشجع الاستثمار الأجنبي، وبالتالي تعزيز الراند. وعلى الجانب الآخر، يمكن أن تؤدي حالة الشك أو الاضطرابات السياسية إلى هروب رؤوس الأموال وانخفاض قيمة العملة. عليك ان تعرف ان الكثير من المستثمرين المحترفين يراقبون عن قرب جميع الاحداث السياسية في المجتمع الجنوب افريقي لمعرفة ادق التفاصيل التي يمكن تؤثر على حركة الراند.

بالتأكيد السياسة لا تُعني فقط السياسة الداخلية، فنحن في عالم مترابط يشبه القريه الى حداً كبير، بالتأكيد تتأثر جنوب أفريقيا بالتطورات العالمية. وخصوصاً بحكم ان جنوب افريقيا دولة مستهلكة، يمكن لعوامل مثل أسعار السلع الأساسية وأسعار الفائدة والتوترات الجيوسياسية أن تؤثر بشكل كبير على أداء العملة. يمكن لأسعار المعادن مثل الذهب والفطة وحتى الفحم ان يشكل ضغوطاً إقتصادية كبيرة ان تحرك السعر لأعلى لهذه السلع، لأن الحكومة لن تستطيع توفيرها لنفس السعر المحلي للمواطنين، وبالتالي انخفاض جديد في قيمة العملة.

الأمر ليس بهذا السوء، فيمكن للأحداث العالمية ان تخدم الاقتصادات النامية مثل جنوب افريقيا، فمثلاً  إذا خفض البنك المركزي الأمريكي أسعار الفائدة، كما هو متوقع في 2024، فسوف يبحث المستثمرون عن بديل. قد يكون البديل هو الراند الجنوب افريقي، حيث ان البنوك تعطي الكثير من الفوائد على العملة المحلية.

الأخبار

لماذا يتقلب الراند بشكل مستمر بهذا الشكل؟

تساهم الكثير من العوامل في التقلب الواضح للراند في سوق تداول العملات وقد ذكرنا عوامل تقلب العملات ولكننا سنذكر الاسباب بالتحديد لعملة جنوب افريقيا وهي الراند:

  • نقاط الضعف الاقتصادية: يواجه اقتصاد جنوب أفريقيا تحديات هيكلية، بما في ذلك ارتفاع معدلات البطالة، وعدم المساواة في الدخل، والاعتماد على إستيراد السلع الأساسية. وتؤدي نقاط الضعف هذه إلى ضعف موقف الراند بين العملات، وعدم القدم على المواجهة تجاه الصدمات الخارجية والتطورات المحلية.
  • عدم اليقين السياسي: يتميز المشهد السياسي في جنوب أفريقيا بانتخابات غير مستقرة وغير واضحة وبها شك كبير، وكذلك عدم اليقين السياسي، ومسائل الحكم. وبالتأكد من الممكن أن يؤدي عدم الاستقرار السياسي إلى ضعف ثقة المستثمرين وزيادة تقلبات العملة حيث ان المستثمرين الأجانب والذين لديهم الامكانية لتعزيز قيمة العملة عن طريق ضخ الدولار ليس لديهم الثقة في الاستثمار في جنوب إفريقيا.
  • العوامل الخارجية: الراند عرضة للصدمات الخارجية، بما في ذلك التقلبات في أسعار السلع الأساسية، والانكماش الاقتصادي العالمي، والتوترات الجيوسياسية. وباعتبارها عملة تعتمد على السلع الأساسية، ترتبط قيمة الراند ارتباطًا وثيقًا بأداء الصادرات الرئيسية مثل الذهب والبلاتين والفضة.
  • نشاط المضاربة: يمكن أن تؤدي أنشطة التداول بغرض المضاربة والأستفادة من فرق السعر، إلى تفاقم التقلبات في الراند، خاصة على المدى القصير. قد يتفاعل المتداولون مع الأحداث الإخبارية أو شائعات السوق، مما يؤدي إلى تضخيم التقلبات في سوق العملات.

هل تداول الراند مقابل الدولار مربح؟

إن كنت مهتماً بتداول الراند، فإن منصة سي إم تريدينج توفر لك إمكانية تداول الراند مقابل الدولار الأمريكي USD – ZAR ضمن العملات المتاحة في تداول العملات. بالتأكيد يمكنك الأستفادة من تقلبات الأسعار المستمرة لتحقيق الأرباح، ولكن هناك بعض المخاطر أيضاً إذا انقلب عليك السوق، سوف نعرض عليك أفضل استراتيجيات ونصائح تداول الراند:

  • التقويم الاقتصادي: ابق على اطلاع بالأحداث الاقتصادية الرئيسية وإصدارات البيانات في جنوب أفريقيا والعالم. يمكن للمؤشرات الاقتصادية مثل الناتج المحلي الإجمالي والتضخم وأرقام التوظيف أن تؤثر على تحركات الراند وان تعطي لك وجهات النظر حول الصفقات التي يمكنك فتحها وافضل الأوقات لهذه الصفقات.
  • التحليل الفني: استخدم تقنيات التحليل الفني لتحديد الاتجاهات ومستويات الدعم والمقاومة ونقاط الدخول والخروج المحتملة. هناك العديد من المؤشرات الفنية وكذلك الأنماط المعروفة للرسم البياني التي تساعدك كمتداول محترف على التوصل لقرارات مبنية على معلومات دقيقة ودراسة منطقية. يمكنك الأستعانة بأكثر من مؤشر تحليل فني، ودمج التحليل الفني بالتحليل الأساسي للوصول الى افضل قرار.
  • إدارة المخاطر: بدلاً من الخوف المفرط من انقلاب السوق عليك، يجب ان تخطط لمستوى الخسارة الذي يمكنك تحمله. قم بتحديد أوامر وقف الخسارة، واستخدم مبالغ محددة لكل صفقة، وقم بتنويع محفظة التداول الخاصة بك. في سوق عالي المخاطرة مثل تداول الراند وهو عملة شديدة التقلب، يجب ان تقلل من استخدام الرافعة المالية قدر الأمكان، فكما يمكنها ان تضخم أرباحك، يمكنها ان تزيد من خسائرة أيضاً.
  • راقب معنويات المتداولين: يجب ان تضع عينك على معنويات المستثمرين وكيف تتحرك مشاعرهم مع الأخبار المختلفة، يمكنك متابعة الأخبار ووسائل التواصل الاجتماعي ومؤشرات المعنويات. يمكن أن تؤثر المشاعر على حركات اسعار العملات وخصوصاً في العملات المحلية وقليلة التداول مثل الراند الجنوب افريقي.

يمكنك متابعة اخبار جنوب افريقيا والأنضمام الى المجتمعات الفعالة على تويتر او على تليجرام او غيرها من المنصات التي تشارك الاخبار ويتفاعل معها السكان المحليين.

  • راقب العوامل العالمية: ضع في اعتبارك تأثير العوامل العالمية مثل أسعار السلع الأساسية والأحداث الجيوسياسية وسياسات البنك المركزي على تحركات الراند. مواكبة التطورات في الأسواق المالية العالمية التي قد تؤثر على سوق العملات.

الملخص

عملة جنوب افريقيا وهي الراند تواجه الكثير من التحديات الداخلية والخارجية، سواء من ازمات إقتصادية او سياسية او حتى عالمية، وأدى ذلك الى التقلب الشديد والمستمر للعملة. ان التقلب المستمر للعملات قد يكون سيء من جهه ولكنه في الوجه الأخر جيد، فدائماً مقابل كل خاسر، هناك رابح! يمكن للمضاربين عبر اسواق الفوركس الأستفادة من تقلب الراند وفتح صفقات سواء بيع او شراء. يتطلب التعامل مع الاسواق المتقلبة الكثير من اليقظة والحيطة من المتداول، فكل صفقة محفوفة بالمخاطر. قد ذكرنا طرق إدارة المخاطرة وكيفية الاستفادة من هذا السوق الضخم وهذه العملة المتقلبة، ونتمنى لكم النجاح دائماً.

Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp
Email

Content:

تابعونا على

ابدأ التداول الآن

المنشورات الأخيرة

الرجاء ادخل الإسم الأول

قرأت وفهمت وأوافق على: اتفاقية العملاء (الشروط والأحكام) ، وبيان الإفصاح عن المخاطرة ، وسياسة مكافحة غسل الأموال

الرجاء الموافقة على الشروط والأحكام

بتحديد هذا المربع، أكون قد قبلت: اتفاقية العملاء (الشروط والأحكام) وبيان الإفصاح عن المخاطر وأؤكد أن عمري يزيد عن 18 عاماً
الرجاء الانتظار...

هل ستغادر هذه الصفحة قريباً؟

سجل الآن واحصل على زيادة قدرها 300 دولار استخدم الكود CMT300

تطبق الشروط والأحكام: الحد الأدنى للإيداع 300 دولار | الحد الأعلى للمكافأة 300 دولار