يناير 11, 2024

تداول بذكاء في الأسواق المتقلبة: إستراتيجيات لمواجهة عواصف الصعود والهبوط

يناير 11, 2024

Content:

 

يتم حساب المكسب والخسارة في صفقات الفوركس بما يُسمى “النقاط” او باللغة الانجليزية “pips” فنجد ان العديد من مقدمي التوصيات يتفاخرون بتحقيق صفقة ربح 100 نقطة مثلا في ساعات معدودة أو يتأسفون لخسارة صفقة 20 نقطة مثلا بسرعة. تحرك الأسعار بهذه السرعة الكبيرة وبحركات وعدد نقاط كبير يُسمى بتقلب السوق في زمن قصير وغير معتاد الحدوث، اي انه بشكل مفاجئ.

يمكن ان تحقق تقلبات السوق مكاسب ضخمة او خسائر ضخمة أيضاً سواء ان كانت حركة السوق في صالحك او ضدك. وقد يزيد الأمر حدة إن كان المتداول يستخدم الروافع المالية بشكل مفرط. قد تكون هذه التحركات بسبب أخبار سياسية او اقتصادية قد أحدثت بلبلة في سوق الفوركس، وآثرت على قرارات المتداولين. في هذه المقالة سوف نستكشف معاً أسباب تقلب السوق، واستراتيجيات ونصائح الخبراء للتغلب على هذه التقلبات لتكون سبب سعادتك، فتابع للنهاية!

ما المقصود بالأسواق المتقلبة؟

في الفوركس يهتم المتداولين بتحركات الأسعار في فترات زمنية معينة لتوقع تحرك السعر ومحاولة فتح صفقة ناجحة. يصنف الخبراء اي ارتفاعات او انخفاضات في السعر سواء في أزواج العملات او العملات المشفرة أو المعادن او السلع، يمكن ان يُسمى “تقلب”. عندما يتغير السعر بشكل كبير في فترات زمنية صغيرة سواء صعودا او هبوطاً يمكن ان نسميه “عالي التقلبات” وعندما لا يتغير السعر بشكل كبير كما في المثال السابق يمكن ان نقول انه “منخفض التقلبات”.

يجب على المتداولين ان يفحصوا مدى تغير الأسعار في فترات زمنية مختلفة، فمثلا على مستوى الدقيقة والخمس دقائق والساعة واليوم، لمعرفة التحركات السابقة للأسعار. فمعرفة مدى التقلب يمكن ان يجعلك تغير رأيك في حجم صفقتك او تحديد مستوى معين لإيقاف الخسائر مثلاً. يعتبر الخبراء مقياس التقلب هو “رادر المخاطر” فتحرك السعر بشكل كبير يعني المزيد من المخاطر التي يجب محاولة تجنبها وتقليل تأثيرها.

تتبع الإتجاهات بدقة

ان كنت تنوي التداول في سوق متقلب، فيجب عليك ان تهتم جداً بالأتجاة العام للسوق في الرسوم البيانية. ففي الغالب يتقلب السوق ويتغير إتجاهه على المدى القصير او على المدى البعيد، وهنا يجب الأنتباه. دعني اشرح لك بالتفصيل، ولنفترض ان هناك أحد الازواج قد ذهب الى أحدى القمم واحدى القيعان من قبل، يعني ذلك انه من المتوقع ان يعاود لمسها مرة آخرى على المدى البعيد. أو السيناريو الآخر وهو ان هذه القمة لم تتكرر من قبل، وان هناك طفرة قد حدثت في السوق قد سببت هذا الصعود مثلا،فلا يمكن المراهنة على الزمن.

بمعنى آخر للتوضيح، ان ما قد حدث في الماضي يمكن ان يتكرر او ان يزول آثرة ويعود السعر من حالة التقلب التي كانت قد حدثت، وهنا يجب ان تكون رؤيتك ان هذه الصفقة طويلة المدى. والتداول طويل المدى في الأسواق المتقلبة قد يكون الأكثر إستقراراً، ويمكن ان يوفر بعض الأمان وسط هذه المخاطر المحيطة. أما ان كان السعر تاريخي ولم يصل له من قبل، فيفضل ان تكون الصفقات قصيرة المدى، وعدم المراهنة بنسبة كبيرة من رأس المال.

خطوط الاتجاه هي أداة لا تقدر بثمن لمعرفة إتجاهات تقلب السوق. إنها تمكنك من تجاوز الصعود والهبوط الصغير، ورؤية الاتجاه الأساسي في السوق، حتى عندما تشهد تقلبات صعودية وهبوطية واسعة. قبل أن تفكر في فتح صفقة في سوق متقلب، ارسم بعض خطوط الاتجاه للتأكد من أنك تعرف بدقة كيفية أداء السوق بشكل عام.

لا تتبع سياسة القطيع!

أحد اهم النصائح التي يقولها خبراء التداول للمبتدئين في الأسواق المتقلبة، ان الصفقة يجب ان تكون بناءاً على دراستك بشكل شخصي. أتذكر أحد المواقف المضحكة خلال رحتلي في تعلم التداول، انني كنت اتبع احد مقدمي توصيات التداول، وكان كلما يفتح صفقة اثناء الاخبار يخسر وتلمس نقطة وقف الخسارة، ولكنه لم يتوقف في اعطائنا التوصيات المخربة، وأكمل، وبالطبع كنت اريد التعويض ولكني أكملت بالخسارة!

قد تدفع التوصيات العديد من المتداولين للقيام بنفس الصفقة بما يجعل السوق يتحرك بشكل خاطئ ويرتد بسرعة ويؤدي الى الخسارة في النهاية. تأكد من ان لديك وجهة نظر في الصفقة، وتعرف لماذا ستفتحها ومتى تغلقها وبناءاً على ماذا. ان لم تتضح الرؤية، يفضل ان لا تتداول في الأسواق المتقلبة.

استراتيجيات التداول

كلما انتظرت العربة مبكراً كلما ضمنت مكانك!

عندما نتحدث عن تقلبات الأسعار، فأننا في الغالب نتحدث عن الأخبار الاقتصادية والتداول وقت هذه الأخبار، والتي في الغالب ما تكون من بنوك فدرالية ومركزية في الدول المختلفة وخصوصاً الولايات المتحدة الأمريكية. أفضل وقت لفتح صفقة بناءاً على الاخبار الاقتصادية هي قبل صدور الاخبار او البيانات.

لإنجاز هذا الأمر، ستحتاج إلى إجراء الكثير من الأبحاث حتى تتمكن من اتخاذ قرار بشأن كيفية تأثير الإصدار على الأسواق التي اخترتها. يمكنك متابعة التقويم الاقتصادي ومعرفة معاد صدور الخبر، ومدى تأثيرة، وكذلك الأسواق التي يمكن ان تتأثر بصدور هذه الأخبار.

تجنب التداول العشوائي

يبدأ العديد من المتداولين الجدد بالتداول بشكل عشوائي على أمل كسب المزيد من المال في السوق المتقلبة ولكنهم سرعان ما يخسرون في التداولات. إن إجراء الصفقات بين الحين والآخر لن يساعدك على تحقيق الأرباح. حيث أنه يجب عليك الانتظار والتركيز على الوقت المناسب للتداول حتى تتمكن من تحقيق الأرباح.

يمتنع المتداولون ذوو الخبرة عن التداول ما لم يعود السوق إلى ظروفه الطبيعية. لذلك، أحرص على تنمية صبرك لضمان زيادة أرباحك. أجعل القاعدة الأساسية في تداولاتك، لن افتح اي صفقة حتى اجد الصفقة المناسبة مهما انتظرت!

ابحث عن الفجوات

يعمل سوق الفوركس على مدار 24 ساعة يومياً لمدة 5 ايام اسبوعياً من الأثنين الى الجمعة وتكون ايام العطلة هي السبت والأحد من كل اسبوع، كما ان هناك بعض عطلات الفوركس السنوية كما في الاعياد. ففي حالة حدوث أمراً مختلفاً مثل الحروب او البيانات الاقتصادية في احد الدول الاسيوية، يمكن ان تحدث فجوة بين سعر الاغلاق وسعر الأفتتاح! غالباً ما سوف يرتد السعر مرة آخرى لسد هذه الفجوة والعودة الى سعر الإغلاق السابق.

إحدى الطرق البسيطة لتداول التقلبات هي البحث عن هذه الفجوات وفتح صفقات تأمل في العودة إلى سعر ما قبل الفجوة. ولكن مثل أي استراتيجية تداول، فهي لا تعمل في كل مرة. لذا تأكد من وضع نقاط جني الارباح ونقاط وقف الخسارة عند مستويات مناسبة.

انتبه إلى الأطر الزمنية

لإجراء عمليات تداول فعالة، يجب عليك اختيار الأطر الزمنية الأعلى خلال فترات التقلب لأنها تساعد على تقليل حجم صفقاتك. يجب عليك مراقبة الرسم البياني في السوق للحصول على الأطر الزمنية الأعلى. تساعد الأطر الزمنية الأعلى المتداولين على إجراء صفقات مربحة في الظروف المتقلبة. كما تجبر الأطر الزمنية الأعلى المتداولين على التركيز على الصورة الكبيرة بدلاً من الصورة الصغيرة. يسمح السوق المتقلب للمتداول باكتساب مهارات واستراتيجيات فعالة. ولهذا ينبغي أن تؤخذ الأطر الزمنية الأعلى بعين الاعتبار.

استراتيجيات التداول في الاسواق المتقلبة

غالبا ما يكون التداول في الاسواق المتقلبة محفوفاً بالمخاطر، فيمكن ان تخسر قيمة الصفقة في بعض دقائق أو حتى ثواني بدون مبالغة. لتخفيف المخاطر،وحماية رأس المال، يفضل ان تتبع احدى الاستراتيجيات التالية:

  1. استراتيجية سترادل

استراتيجية سترادل “Straddle” هي احدى الاستراتيجيات الشائعة في تداول الفوركس للاسواق المتقلبة. تعتمد الاستراتيجية على فكرة فتح صفقات شراء وبيع لنفس الزوج او السلعة في نفس الوقت، ويمكنك غلق احدى الصفقات عند التأكد من الأتجاة. يتم استخدام هذه الإستراتيجية من قبل المتداولين الذين يتوقعون حركة سعرية كبيرة ولكنهم غير متأكدين من الاتجاه.

في السوق المتقلبة، يمكن أن تتأرجح الأسعار بشكل كبير في أي من الاتجاهين، وتهدف استراتيجية سترادل إلى الاستفادة من هذه التقلبات. إذا تحرك السوق بشكل حاد صعودا أو هبوطا، فإن أحد الخيارات سيصبح مربحا، مما يعوض الخسارة المحتملة على الآخر.

  1. استراتيجية تحوط دلتا

تحوط دلتا “Delta Hedging” هي ايضاً استراتيجية لإدارة المخاطر في الاسواق المتقلبة، والهدف منها تخفيف التأثير السلبي لتقلب الأسعار. هنا، يلجأ المتداولين لفتح صفقات “الخيارات” او الاوبشن، للتحوط من انقلاب السوق عليهم.  إذا كان المتداول ينوي فتح صفقة شراء طويلة المدى لزوج من العملات مثلاً، فقد يفتح صفقة يبيع جزء من هذا اجمالي هذه الصفقة من خلال الخيارات أو العقود الآجلة، مما يخلق تحوطًا ضد الخسائر المحتملة إذا تحرك السوق بشكل غير مناسب.

يعد تحوط دلتا استراتيجية ديناميكية تتطلب مراقبة وتعديلات مستمرة مع تغير ظروف السوق، مما يجعلها أداة قيمة لإدارة المخاطر في مواجهة أسواق الفوركس المتقلبة. على عكس ادوات التحوط المختلفة، فأن تحوط دلتا لا يتطلب سوى المعرفة البسيطة والسحطية لتداول الخيارات، وهو أحد اسهل طرق التحوط.

  1. استراتيجية التقلب الطويل

يلجأ المتداولين الى استخدام استراتيجية التقلب الطويل “Long Volatility” في حالة يقينهم بأن حالة عدم الأستقرار في السوق قد تدوم لفترة طويلة وبحركات متعددة.  يفعلون ذلك عن طريق شراء الخيارات، والتي تشبه العقود الخاصة التي تسمح لهم بالربح إذا ارتفعت الأسعار أو انخفضت بشكل كبير.

والفكرة هي كسب المال من الإثارة المتزايدة في السوق من صعود وهبوط مستمر، بغض النظر عن الطريقة التي تتحرك بها الأسعار. ومع ذلك، من المهم أن نتذكر أن هذه الإستراتيجية يمكن أن تكون صعبة بعض الشيء، ويجب على المتداولين توخي الحذر بشأن عوامل مهمة مثل تكلفة هذه الخيارات وعامل الوقت.

ما هي المؤشرات التي يُفضل استخدامها في الاسواق المتقلبة؟

لا يمكنك قياس درجة الحرارة بالبوصلة! هو الحال تماماً في تداول الفوركس، هنا يجب ان تستخدم كل أداة في مكانها الصحيح. هناك العديد من المؤشرات المهمة التي يمكنك إستخدامها في الاسواق المتقلبة والتي يتحرك فيها السعر بشكل كبير، ومنها:

  • متوسط المدى الفعلي “ATR”: يمكن ان يقيس هذا المؤشر متوسط الاسعار بين الأرتفاع والأنخفاض. وهو يُعتبر مقياساً لتقلبات السوق، ويمكنك إستخدامه في تحديد نقاط جني الارباح، ونقاط وقف الخسارة.
  • خطوط بولينجر “Bollinger Bands”: تتكون خطوط بولينجر من خط أوسط متحرك ونطاقين خارجيين يمثلان انحرافات معيارية عن المتوسط. تشير النطاقات الأوسع إلى تقلبات أعلى، في حين أن النطاقات الأضيق قد تشير إلى تقلبات أقل.
  • قنوات التقلب “Volatility Channels”: يوجد هنا قنوات لقياس متوسطات متحركة حول حركة الأسعار عبر الزمن. عندما يخترق السعر هذه القنوات، فإنه يشير الى احتمالية حدوث تقلبات سعرية.

الملخص

ان تحرك السعر بشكل سريع، يمكن ان يحقق مكاسب سريعة أو خسائر سريعة أيضاً! ينصح الخبراء المبتدئين بالأبتعاد عن الاسواق المتقلبة، فيجب الجمع بين المهارات العالية والأستراتيجيات الفعالة لتحقيق مكاسب في هذا السوق الصعب. قد تحدثنا في هذه المقالة عن المهارات التي يمكنها ان تساعدك في الاسواق المتقلبة، وأهم النصائح. كما تحدثنا عن ثلاث استراتيجيات للتداول الفعّال والتحوط من تقلب الأسعار.

Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp
Email

Content:

تابعونا على

ابدأ التداول الآن

المنشورات الأخيرة

الرجاء ادخل الإسم الأول

قرأت وفهمت وأوافق على: اتفاقية العملاء (الشروط والأحكام) ، وبيان الإفصاح عن المخاطرة ، وسياسة مكافحة غسل الأموال

الرجاء الموافقة على الشروط والأحكام

بتحديد هذا المربع، أكون قد قبلت: اتفاقية العملاء (الشروط والأحكام) وبيان الإفصاح عن المخاطر وأؤكد أن عمري يزيد عن 18 عاماً
الرجاء الانتظار...

هل ستغادر هذه الصفحة قريباً؟

سجل الآن واحصل على زيادة قدرها 300 دولار استخدم الكود CMT300

تطبق الشروط والأحكام: الحد الأدنى للإيداع 300 دولار | الحد الأعلى للمكافأة 300 دولار