فبراير 22, 2024

استكشف مميزات أنظمة التداول الآلي في الفوركس

فبراير 22, 2024

ما هو التداول الآلي؟
Content:

 

 مع إزدياد الضغوطات والاعباء المالية على اصحاب المهن التقليدية، أصبح قطاع كبير من الناس اليوم يبحثون عن مصدر دخل إضافي. التداول هو أحد اهم مصادر الدخل الإضافي لملايين البشر حول العالم، سواء إن كان التداول في البورصات المحلية أو العالمية. حيث تتخلص الفكرة ببساطة في الشراء عند مستويات او اسعار منخفضة، وعودة بيعها عند الأرتفاع، ولكن هل الأمر في غاية البساطة هكذا؟

بالتأكيد لا! يحتاج تداول الفوركس الكثير من المهارات من التحليل والقدرة على إتخاذ القرار في الوقت الصحيح، والصبر على الإستراتيجية حتى تأتي بثمارها. ولكن مع التطور التكنولوجي وتطور الذكاء الاصطناعي أصبح إعتماد الأنسان على الآلة في اتخاذ القرار الصحيح نيابه عنه أمراً منتشراً، وبالتأكيد الفوركس أخذ نصيبه من التطور التكنولوجي.

أحد التطورات الهامة التي اكتسبت شعبية واسعة النطاق هو أنظمة التداول الآلي (ATS). لقد غيرت هذه الأنظمة، المعروفة أيضًا باسم التداول الخوارزمي أو الآلي، الطريقة التي ينخرط بها المتداولون في سوق الصرف الأجنبي.  في هذه المقالة، سوف نتعمق في مفهوم التداول الآلي، وأنواعه المختلفة، ونحلل الإيجابيات والسلبيات المرتبطة به، وكذلك أسهل طريقة للتداول الآلي في 2024.

ما هو التداول الآلي؟

التداول الآلي ببساطة هو إستخدام برمجيات كمبيوتر للتداول نيابه عن المستثمر نفسه، دون اي تدخل بشري. لاحظ ان هذه البرمجيات تمت برمجتها بطرق متخصصة، وتعليمها التداول بطرق إحترافية لتنفيذ إستراتيجيات تداول محددة في الأسواق المالية. تم تصميم هذه البرامج لتحليل بيانات السوق واتخاذ قرارات التداول وتنفيذ الأوامر تلقائيًا. وهذا يلغي الحاجة إلى التدخل اليدوي، مما يسمح بتنفيذ الصفقات بسرعة وكفاءة بناءً على معايير محددة مسبقًا.

الفكرة الأساسية وراء التداول الآلي هي إزالة التحيزات العاطفية والنفسية من قرارات التداول. غالبًا ما يقع المتداولون فريسة لمشاعر مثل الخوف والجشع، مما يؤدي إلى اتخاذ قرارات متهورة قد لا تتماشى مع استراتيجيتهم العامة. من ناحية أخرى، تعمل أنظمة التداول الآلية بناءً على المنطق والقواعد المحددة مسبقًا، مما يضمن تنفيذ الصفقات بطريقة منضبطة.

غير ان هناك بعض أنظمة التداول الآليه تعتمد على الأنسان بشكل جزئي، مثل أنظمة نسخ التداول، وهي التي تتيح للمتداولين نسخ تداولات محترفين أكثر خبرة. ولكن تتم الأمور بشكل آلي دون النسخ اليدوي لتقليل الخطأ البشري قدر الأمكان، والتنفيذ بأقصى سرعة من حساب لآخر وفي الوقت الفعّلي.

استكشف مميزات أنظمة التداول الآلي في الفوركس

هل أنظمة التداول الآلي منتشرة ومشهورة؟

في الواقع، تشير منصات مختلفة إلى أن 70٪ إلى 80٪ أو أكثر من الأسهم المتداولة في البورصات الأمريكية تأتي من أنظمة التداول الآلية. لذا يمكننا ان نقول ان التداول الآلي أصبح أكثر شهرة من التداول اليدوي أو التقليدي، نظراً لسهولته وعدم الأحتياج الى الكثير من الخبرة او المعرفة. يكفي فقط ان تتعرف على اساسيات التداول من المصطلحات وفهم طبيعة الروافع المالية وكذلك استراتيجيات الحماية من المخاطر.

أنواع التداول الآلي

هناك العديد من طرق واستراتيجيات التداول الآلي، ولكل طريقة منهم فكرة عمل محددة تعتمد على اختيار نقاط اختراق السوق، وكذلك الربح المتوقع وعدد الصفقات. ومن اشهر أنواع التداول الآلي، ما يلي:

1.     التداول الخوارزمي

يتضمن التداول الخوارزمي استخدام النماذج والخوارزميات الرياضية لاتخاذ قرارات التداول. يمكن لهذه الخوارزميات تحليل كميات هائلة من بيانات السوق التاريخية وفي الوقت الفعلي لتحديد الأنماط والاتجاهات. يمكن للمتداولين بعد ذلك تصميم استراتيجيات تعتمد على هذه الخوارزميات لتنفيذ الصفقات تلقائيًا.

يمكنك إيجاد الكثير من خوارزميات التداول على تطبيق ميتا تريدر 4 والبعض منها مجاني والبعض الآخر مدفوع. من خلال ميتا تريدر أيضاً، يمكنك مشاهدة تقييمات المتداولين السابقين لتلك الخوارزميات، لتعرف أكثر عن الآراء الفعلية للنتائج التداولية.

2.     التداول عالي التردد (HFT)

التداول عالي التردد هو نوع فرعي من التداول الخوارزمي الذي يتضمن تنفيذ عدد كبير من الأوامر بسرعات عالية للغاية. يعتمد HFT على أجهزة كمبيوتر قوية وخوارزميات متقدمة للاستفادة من التحركات الصغيرة في الأسعار في السوق، وغالبًا ما يحتفظ بالصفقات لفترات قصيرة جداً.

هذا النوع من التداول يعتمد على الربح القليل ولكنه يزيد مع تزايد عدد الصفقات الناجحة. قد يكون أكبر عائق تجاه هذه الطريقة هي رسوم فتح الصفقات، إن كان الوسيط الخاص بك يفرض رسوماً عالية على فتح الصفقات، بالتأكيد لن تكون هذه الإستراتيجية هي الأنسب.

3.     التداول الكمي

يتضمن التداول الكمي استخدام التحليل الكمي والنماذج الإحصائية والحسابات الرياضية لتحديد فرص التداول. يقوم المتداولون الذين يستخدمون الاستراتيجيات الكمية بتطوير نماذج تأخذ في الاعتبار عوامل مختلفة، مثل تحركات الأسعار والمؤشرات الاقتصادية واتجاهات السوق. هذا النوع من التداول يحتاج الى خبراء او مساعدة من خبراء في لغات البرمجة مثل البايثون وغيرهم، وبالتأكيد في الأحصاء والفوركس أيضاً.

4.     نسخ التداول

يتيح نسخ التداول للمتداولين تكرار صفقات المستثمرين الناجحين وذوي الخبرة تلقائيًا. يعد هذا النوع من التداول الآلي مفيدًا بشكل خاص للمتداولين المبتدئين الذين يمكنهم الاستفادة من خبرات المحترفين المتمرسين دون إدارة محافظهم الاستثمارية بشكل فعال. هذا النوع من التداول يتيح العديد من المميزات التي تجعلها تستحق التجربة، وهي التعليم!

يمكن للمتداولين المبتدئين مراقبة آداء وطريقة عمل المتداولين المحترفين ومحاولة فهم ما يجي من خلال الصفقات التي تم تنفيذها. غير ان هذا النوع من التداول يتيح التفاعل مع الأخبار والأحداث الأقتصادية، لأن من يقوم به متداول بشري مثلي ومثلك، ولكنه أكثر خبرة وإحترافية، لذا بالتأكيد سيحاول بكل الطرق المحافظة على إستثماراتة (والتي هي إستثماراتك أيضاً ولكن في محفظتك).

مميزات التداول الآلي

يرجح الخبراء ان سبب إنتشار التداول الآلي هو انه بدون تعب، فيمكن للمتداول مراجعة تداولاته كل يوم او إثنين لإعادة الضبط او التدخل ان إحتاج الأمر. وهنا سوف نستعرض أكثر المميزات يحبها المتداولين في التداول الآلي:

·        التداول خالي من المشاعر

إحدى المزايا الأساسية للتداول الآلي هي القضاء على العوامل العاطفية والنفسية. تقوم أنظمة التداول الآلية بتنفيذ الصفقات بناءً على معايير محددة مسبقًا، مما يضمن عدم تأثر القرارات بالخوف أو الجشع أو المشاعر الإنسانية الأخرى. لن يقودك خوفك إلي انهاء صفقة خوفاً من انقلاب السوق عليك، ببساطة لان التداول الآلي بلا مشاعر، فقط يعتمد على الأرقام!

·        الاختبار والتحسين

تسمح تقنيات التداول الآلي للمتداولين باختبار استراتيجياتهم باستخدام البيانات التاريخية والصفقات السابقة. وهذا يتيح لهم تقييم أداء استراتيجياتهم مع مرور الوقت وإجراء التعديلات اللازمة للتحسين. يساعد الاختبار الخلفي في تحديد نقاط الضعف المحتملة في الإستراتيجية قبل تطبيقها في ظروف السوق الحقيقية. فيمكنك ان تقرر عدم التداول الآلي على ازواج عملات محددة أو في أوقات محددة او غيرهم من المتغيرات.

·        التنفيذ السريع

يمكن لأنظمة التداول الآلية تنفيذ الصفقات بسرعات تكاد تكون مستحيلة بالنسبة للمتداولين البشريين. وهذا مفيد بشكل خاص في التداول عالي التردد، حيث يمكن للقرارات اللحظية أن تحدث فرقًا كبيرًا في الربحية. فلن تحتاج الى تطبيق توصيات التداول بنفسك وإدخال نقاط الدخول ونقاط وقف الخسارة وغيرها، فسيقوم النظام بعمل كل شيء نيابه عنك.

·        التنويع وإدارة المخاطر

يسمح التداول الآلي بالتنفيذ المتزامن لاستراتيجيات متعددة عبر أزواج عملات مختلفة. ويساعد هذا التنويع في توزيع المخاطر وتقليل التعرض لحالة سوق واحدة. بالإضافة إلى ذلك، يمكن لتقنيات التداول الآلي دمج معايير إدارة المخاطر للتحكم في حجم الصفقات ومخاطر المحفظة الإجمالية.

·        العمل في السوق 24 ساعة

على عكس المتداولين البشريين الذين يحتاجون إلى الراحة، يمكن لأنظمة التداول الآلية مراقبة الأسواق على مدار 24 ساعة في اليوم، خمسة أيام في الأسبوع. تضمن هذه المراقبة المستمرة عدم تفويت فرص التداول، خاصة في السوق العالمية حيث تعمل عمليات صرف العملات عبر مناطق زمنية مختلفة.

عيوب التداول الآلي

هناك العديد من التحديات التي تواجه المتداولين عن إستخدام التداول الآلي والأعتماد عليه بشكل أساسي. في المجمل هذه التحديات يمكن التغلب عليها وخصوصاً في بعض تقنيات التداول الآلي مثل نسخ التداول مثلا (فهو الأقل تأثراً بهذه التحديات). يمكننا ان نلخص هذه النقاط في ما يلي:

·        التحديات الفنية

يتطلب إستخدام وإحتراف بعض أنظمة التداول الآلي فهماً قوياً للبرمجيات والتحليل الفني. قد يواجه المتداولون تحديات في تطوير وضبط خوارزمياتهم، خاصة إذا كانوا يفتقرون إلى المهارات التقنية اللازمة. لذا يجب فهم طبيعة التداول الآلي والقراءة عن التقنية جيداً قبل البدء به، فإن فهمت الإستراتيجية وكيفية الأستخدام يمكنك التجربة.

·        الاعتماد المفرط على البيانات التاريخية

في حين أن الاختبار للبيانات السابقة هو أداة قيمة، فإنه يعتمد على البيانات التاريخية التي قد لا تعكس بدقة ظروف السوق المستقبلية. الأسواق ديناميكية، ويمكن أن تحدث أحداث غير متوقعة، مما يؤدي إلى انحرافات عن الأنماط التاريخية.

·        توقف النظام والأعطال الفنية

أنظمة التداول الآلية عرضة للمشكلات الفنية، مثل تعطل النظام، أو مشاكل الاتصال، أو فشل تغذية البيانات. يمكن أن تؤدي هذه الاضطرابات إلى ضياع فرص التداول أو التنفيذ غير المقصود للصفقات.

·        تغيرات السوق والقدرة على التكيف

تتطور الأسواق، والاستراتيجيات التي كانت ناجحة في الماضي قد تصبح أقل فعالية مع مرور الوقت. يجب على المتداولين الذين يستخدمون الأنظمة الآلية تكييف وتحديث خوارزمياتهم بشكل مستمر لتتماشى مع ظروف السوق المتغيرة.

·        الافتقار إلى الحدس

تفتقر أنظمة التداول الآلية إلى الحدس والحكم الذاتي الذي قد يمتلكه المتداولون البشريون. وهي تعمل بناءً على قواعد محددة مسبقًا، والتي قد لا تعكس دائمًا مدى تعقيد بعض مواقف السوق. ولكن بالتأكيد نسخ التداول، لا ينطبق عليه هذا النوع من التحديات، وذلك لآنه يعتمد على متداول بشري، وهو من يقوم بكافة عمليات التداول عن خبرة ومعرفة.

الفوركس

متى يفضل إستخدام التداول الآلي؟

بالتأكيد تتسأل، هل التداول الآلي هو الأنسب لي؟ وكيف أستطيع ان احدد مدى فاعليته؟ أنظر يا صديقي، التداول الآلي او اي استراتيجية تداول يجب إختبارها بشكلاً جيد قبل ضخ اي استثمارات كبيرة. فمثلاً يمكنك استخدام حساب تجريبي لتجربة النظام قبل البدء بأموال حقيقية أو استخدام الحد الأدنى من الإيداع للتجربه. أما بالنسبة لإجابة سؤالك عن تفضيل إستخدامه، فببساطة، إن لم يكن لديك الخبرة الكافية بالتحليل الفني، أو ليس لديك الوقت للتداول اليدوي، فبالتأكيد سيكون التداول الآلي هو الحد الأنسب والأفضل لك! ولكن لا تنسى تفعيل إستراتيجيات الحد من المخاطر، والأستخدام المعقول للروافع المالية على حسابك وغيره.

نظام CopyKat لنسخ التداول

نظراً لأن انظمة نسخ التداول تجمع المميزات في التداول الآلي، وتقلل من التحديات الموجودة في التقنية، فقد قامت شركة سي إم ترايدينج الرائدة في الفوركس بتطوير نظام CopyKat. هذا النظام ببساطة هو نظام يتيح لك نسخ تداولات متداولين أكثر إحترافية، ولديهم سجل حافل ومبهر من النجاحات.

يمكنك عبر تصفح ملفات المحترفين، ومراجعة سجلهم من الأرباح وعدد الصفقات الرابحة مقابل الخاسرة، وغيرها من العوامل الآخرى ان تختار بعناية. بعد إختيار أحد المتداولين المحترفين، يمكنك بدء نسخ تداولاته، وكلما يقوم بفتح صفقة، سيقوم النظام بعمل مثلها في محفظتك بشكل آلي دون اي ارتباك.

الملخص

لا شك أن أنظمة التداول الآلية قد غيرت مشهد تداول العملات الأجنبية، حيث تقدم مجموعة من الفوائد إلى جانب بعض التحديات. يجب على المتداولين أن يوازنوا بعناية بين الإيجابيات والسلبيات قبل أن يقرروا اعتماد الاستراتيجيات الآلية. وفي حين أن القضاء على التحيزات العاطفية والتنفيذ السريع يعدان من المزايا الواضحة، إلا أنه لا ينبغي التغاضي عن التحديات التقنية والحاجة إلى التكيف المستمر.

في النهاية، يعتمد نجاح نظام التداول الآلي على قدرة المتداول على تطوير خوارزميات قوية، والتكيف مع تغيرات السوق، وتنفيذ استراتيجيات فعالة لإدارة المخاطر. عند استخدامه بحكمة، يمكن أن يكون التداول الآلي أداة قوية في ترسانة المتداول، مما يعزز الكفاءة ويحتمل أن يؤدي إلى نتائج تداول أكثر اتساقًا وانضباطًا في عالم الفوركس الديناميكي.

Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp
Email

Content:

تابعونا على

ابدأ التداول الآن

المنشورات الأخيرة

الرجاء ادخل الإسم الأول

قرأت وفهمت وأوافق على: اتفاقية العملاء (الشروط والأحكام) ، وبيان الإفصاح عن المخاطرة ، وسياسة مكافحة غسل الأموال

الرجاء الموافقة على الشروط والأحكام

بتحديد هذا المربع، أكون قد قبلت: اتفاقية العملاء (الشروط والأحكام) وبيان الإفصاح عن المخاطر وأؤكد أن عمري يزيد عن 18 عاماً
الرجاء الانتظار...