أكتوبر 18, 2023

أنتصار النجاح: أشهر الأخطاء التى يقع بها المتداولون الجدد وكيفية تجنبها

أكتوبر 18, 2023

التحليل الفني
Content:

يرتبط دوماً مصطلح التداول او الفوركس او حتى البورصة التقليدية في أذهان الكثيرين بالملابس والعربات الفارهة، والأحداث المثيرة، ولكنه أيضاً يرتبط بالعديد من المفاهيم الخاطئة! نعم، إن الدخول في عالم الأسواق المالية، أمراً مثيراً، ولكن من المهم لكل مبتدئ ان يعرف الأخطاء الأشهر في هذا العالم، لكي يتخطى تلك العقبات، ويحاول تجنبها.

في الحقيقة لا نريدك أن تكون واحداً ضمن فئة المتداولون الخاسرون، فليكن النجاح حليفك، وأولى خطوات هذا النجاح هو الفهم الإدراك. هناك الكثير من الأسباب التى يمكن ان يرتكبها مبتدئي التداول، والعديد منها له طابع نفسي، والبعض الأخر معرفي. سوف نناقش سوياً في هذه المقالة التى أعددها فريقنا بعنايه اشهر أخطاء التداول في بداية الطريق، وكيفية الحد منها.

 

ضغطات زر وسأصبح مليونيراً!

في الحقيقة يظن الكثيرين، أنه بمجرد ضغطات زر سيصبح أحد أثرياء العالم، وهو ما قد يكون محبطاً، عندما يعلم ان الأمر يحتاج الى تدريب ودراسة ومثابرة. عليك معرفة ان مقابل كل كاسب في سوق المال، هناك خاسر، فقط من أختار الأختيار الأكثر صواباً، هو من سيكون الرابح. ان التداول ليس بهذا المال السهل الذي سوف تحصل عليه بدقائق دون اي خبرة سابقة او معرفة مُكتبسة.

قد يكون سبب هذا الأنطباع، هو الدعاية التى صورت ان مال التداول سهل المنال، ولكن بكل صدق يمكنك ان تحقق أرباحاً ضخمة، ولكن بالصبر والتعليم والمحاولة. ولتجنب هذا الخطأ، عليك من البداية ان تقرر ان تتعلم التداول بشكل صحيح، سواء من الندوات التعليمية أو الدورات التدريبية التى تقدمها منصة التداول او حتى بالتجريب العملي.

 

التداول سهل، فقط سوف اشتري وأبيع!

نعم، قد لاحظنا ان الكثير من مبتدئي التداول يفتقرون الى فهم أهمية التدريب والتعليم، فقد يفتحون صفقات دون ان يعرفوا ما الهدف منها او حتى توقع حركة السعر. ان جوهر الربح في الفوركس هو تحديد إتجاة السعر، فأن كان توقع السعر صاعداً فسوف تدخل السوق وتشتري، والعكس غير صحيح بالتأكيد. فكيف يمكنك التوقع دون حتى تعليم أساسي؟

ولهذا السبب تقدم منصة cmtrading فرصاً لفتح حساب تجريبي، ومقالات وكتب لتعليم التداول بشكل مجاني. فالوسيط ذو السمعة الطيبة، يهمه ان يربح المتداول وان يستمر في عمليات التداول لأطول فترة ممكنة. يمكنك ايضاً ان تتعلم التحليل الفني والتحليل الأساسي لتعرف اكثر عن حركة الأسعار في الأسواق المالية وما يحركها وكيف تحدد الأتجاة.

 

لا وقت للتخطيط، هيا ننفذ!

هناك مقولة لابراهام لينكولن (احد رؤساء الولايات المتحدة السابق) تقول: “أذا كان لدي 6 ساعات لقطع شجرة، سوف أقضى 4 منهم في جعل الفأس حاد”. نعم، ان التخطيط قد يتخطى أهمية التنفيذ في الكثير من الأحيان، وبالأخص في التداول، ففتح صفقة بدون خطة أمراً كارثياً وخصوصاً بالنسبة لمبتدئ محدود الميزانية. يجب على المتداول ان يحدد خطة تشمل المدة الزمنية للصفقة، وسعر الدخول وسعر البيع، وحتى الخسارة، يجب ان تخطط للخسارة ومتى ستخرج من السوق بأقل خسائر.

هنا يجب أن اذكر ان هناك العديد من الأستراتيجيات لدخول السوق، قد تنجح أحدها في احد العملات او الأدوات المالية، وتفشل الآخرى، فلا يوجد حل مناسب لجميع الحالات. الأسواق المالية ديناميكية، وتتحرك بسرعة، يجب ان تجرب أكثر من أستراتيجية، وتحدد الأنسب وتغيرها في الوقت المناسب ان لزم الأمر أيضاً. تأكد ان لديك معايير قوية وأسباب واضحة لتوقع حركة السعر، ودونها لا تفتح الصفقة.

 

لن أبيع .. أشعر بأن السعر سيتحسن!

أحد أهم أسباب فشل المتداولون الجدد، أنهم يتركون القرارات المهمة والمفصلية لمشاعرهم، وهو ما سيزيد من حدة الأزمة. قد يكون جشع احد المتداولون سبب خسارتة، فقد يفتح المتداول صفقة، ويصل الى الهدف المرغوب، ولكنه يقرر عدم غلقها والأستفادة من الربح، لأنه يشعر انه يمكنه ان يزيد من ربحه، وهو السيناريو الذي لا يحدث كثيراً. ان كان لديك هدف وقد قمت بدراسة التحليلات او التوصيات وعرفت انه من المرجح ان يقف السعر عند حداً معين، فلا تنتظر المزيد من الربح، فقد تتحول الى خسارة في لحظات.

لن أظلم المشاعر، فالصبر مثلا، هو أحد أهم المشاعر التي يجب ان يمتكلها المتداول، ولكنك بالتأكيد فهمت ما اقصده! هناك بعض العلامات التي قد تدلك بأنك تجري وراء مشاعرك، مثل الخوف من انتظار الهدف او اغلاق الصفقة في وقت مبكر جداً. وأيضاً عدم الأعتراف بالخسارة وانتظار ارتفاع السعر مرة آخرى رغم عدم وجود مؤشرات لذلك، أحد دلالات ارتباك المشاعر.

 

عدم إدارة المخاطر بشكل سليم.

إن عدم توقع الخسارة قد يزيد الخسارة، فيجب التخطيط لمرحلة وقف الخسارة ان حدثت، وان تدرك ان ليس جميع صفقاتك ستكون رابحة. فإن استخدام تقنيات وقف الخسارة قد تكون أمراً سهلاً، مثل إستخدام أوامر وقف الخسارة مثلاً في كل صفقة. وقد يكون احد اشكال إدارة المخاطر تكمن في تنويع الأستثمارات والصفقات وان تكون في اكثر من زوج عملات او بأكثر من آداة مالية للفوركس.

قد يكون الحديث الطويل مملاً، ولكن دعنا من الملل وهيا نتحدث بالأرقام والنسب! في البداية عليك معرفة ان النجاح لصاحب النفس الطويل، فلن يُفيدك شيء ان وضعت كل ما تملك في صفقة واحدة، وخسرتها وفقدت جزءاً كبيراً من رأس مالك. ينصح خبراء التداول بأن تكون نسبة المخاطرة لا تزيد عن 0.5% من رأس مالك.

فعلى سبيل المثال، إن بدأت التداول برأس مال 1000 دولار أمريكي، فيُنصح بأن لا تزيد كل صفقة عن 5 دولار وهو ما يُعادل 0.5%. فببساطة هذه الخطة، قد تعطيك 200 فرصة وهو بالتأكد ما لن يحدث إن شاء الله ما دمت لديك خطة واضحة في التداول، ولكن يجب الحذر على ايه حال. بالتأكيد سيزيد ربحك في الصفقات الناجحة ان كان رأس مالك كبير، ففي هذه الحالة سيكون مبلغ كل صفقة كبيراً أيضاً. ولكن هذه النسبة ليست قاعدة، هي مجرد نصيحة، ويمكنك ان تتبع اي استراتيجية لحماية نفسك من المخاطر.

التداول

لا أقوم بالتحليل، فقط أتوقع!

طريقة رمي النرد، أو العملة المعدنية لتوقع ما سيحدث في الأسواق المالية، هو أخطر ما يكون على اي مبتدئ، فحتى ولو نجح في توقعه في مرة، يمكن ان يقوده الى فشل محقق في المستقبل. أن إتقان التحليل الفني والأساسي يساعدك على اتخاذ قرارات مستنيرة وصفقات تداول أنجح، ومعرف ما هو مُجدي وما هو غير مُجدي.

التحليل الأساسي يهدف ببساطة الى معرفة السعر الحقيقي للأصول، فقد تكون العملة مُسعرة بسعر أقل او أكثر بكثير مما تستحقة فعلاً. أما التحليل الفني، فهو يتعلق بتحرك السعر سواء صعوداً أو هبوطاً وتحليل الرسوم البيانية وأستنباط الحركة بناءاً على ما حدث سابقاً في السوق، اي انك ستتوقع المستقبل من الماضي.

غالباً ما يكون التحليل الفني اسهل ليتعلمه المبتدئ عن التحليل الأساسي، لانه لا يتطلب الكثير من الدراية العميقة للأقتصاد. ولكن ان استطعت ان تتعلم الأثنين فستكون نموذجاً مثالياً في التداول، وستتمكن من تجاوز الكثير من سوء الفهم في عالم الفوركس.

 

إتباع النصائح الخاطئة!

في سوق مُلهم ومليء بالحيوية، بالتأكيد ستجد من يسوق لنفسة بإنه يفهم كل شيء، وهو الأمر الذي انتشر مؤخراً. فقد نجد ان الكثير من القنوات على التليجرام تسوق انها بمجرد اشتراك احد الأفراد يمكن ان يتبع بعض النصائح ليحقق الملايين، في ظل ان هؤلاء نفسهم لا يملكون هذا. ان اتباع النصائح أمراً مهماً ولكن يجب ان تعرف كثيراً عن من يقدم لك تلك التوصيات، وان يكون شخصاً أو مؤسسة ذو ثقة.

تأكد من انك لا تقرأ الأخبار المزيفة عن بعض الأسواق المالية وتتخذ قراراً او تفتح صفقة بناءاً على ذلك. في منصة cmtrading نقدم التقويم الأقتصادي، والذي يمكنك ان تستخدمه لتوقع ما سيحدث في الأسواق المالية بناءاً على أخبار موثوقة. وننشر أيضاً أخر مستحدثات الأسواق المالية والفوركس، لكي تكون متطلع دائماً على أحدث الأخبار ذات الصلة.

 

لا يهم الخسارة لطالما صغيرة!

أنظر، لقد تحدثنا عن أهمية إدارة المخاطر وان لا تزيد الصفقة عن 0.5% وهو ما سوف يجعل نفسك أطول، ويحمي رأس مالك. ولكن تكرار الخسائر هو احد الأعراض الخطيرة التى تدل على سوء الأستراتيجية. فالخسائر الصغيرة المتراكمة ستكون في النهاية، خسارة كبيرة، قد لا تستطيع تعويضها بسهولة. يمكنك اعتبار الخسارة هي ضريبة التعلم، ولكن يجب ان تتعلم منها، وإلا ستخرج دون اي أستفادة.

لذلك من المهم ان تضع حداً للخسارة، وان تغير استراتيجيتك قدر الإمكان. فلا تخاطر بالقليل مرات عديدة فتجد نفسك تخسر الكثير!

 

إهمال حساب تكاليف الصفقات

عليك معرفة الرسوم التي ستدفعها للوسيط مقابل كل صفقة تداول تقوم بها، وخصوصاً ان قررت ترك الصفقة لأكثر من يوم، أو ان كانت تداولاتك اليومية كثيرة. فمعرفة رسوم الصفقات أمراً ضرورياً لحساب الأرباح وعدم ضياع تلك الأرباح في الرسوم.

والجدير بالذكر هنا، ان عدد قليل من شركات التداول، ومنها طبعا سي أم تريدينج تقدم حسابات تداول إسلامية خالية من المعاملات الربوية، ومتوافقة مع الشريعة الإسلامية، ورسومها قليلة جداً. يمكنك من خلال بدء التداول مع وسيط لا يستقطع الكثير من الرسوم، ان تقوم بالكثير من التداولات وان تزيد ربحك بنسبة ليست بقليلة.

 

لا يهم اختيار الوسيط، المهم الصفقات فقط!

ان كان كل ما قمت به جيد، والوسيط غير جيد، فقد تخسر أموالك أيضاً! يجب ان تقرأ كثيراً عن الوسيط، وتعرف التراخيص والمقر الرئيسي، وان تضمن سلامة أموالك من الأحتيال. يجب ان يكون الوسيط خاضع للرقابة والتنظيم من مؤسسات مرموقة، ويُفضل ان تكون دوليه ذات سمعة مالية طيبة. أبحث عن اسم الوسيط، ربما تجد ما لا يسرك عنه، ومن الجيد ان تكتشف ذلك قبل البدء والإيداع!

شركة سي إم تريدينج، شركة مسجلة ورسمية في سيشل، وترخيصها رقم SD070 وهو ما يجعلك تطمئن. ولمزيد من الإطمئنان، ان الشركة تحت رقابة هيئة الخدمات المالية في سيشل “FSA”، وهي احد ابرز الهيئات الرقابية المالية في العالم.

 

لا أثق حتى بعد التحليل!

الثقة مهمة في التداول. ليس الثقة في نفسك وحسب ولكن الثقة في استراتيجيتك وخطتك التي قمت بدراستها أيضاً. من الصعب القيام نفس الصفقة في كل مرة دون تردد في البداية، وعندما لا تكون لديك ثقة في استراتيجيتك، يصبح الأمر أكثر صعوبة.

الثقة سوف تأتي مع الخبرة. كلما أثبتت لنفسك أن استراتيجيتك ناجحة، زادت ثقتك بنفسك. يجد الكثير من المتداولين أن التداول بحساب تجريبي هو مكان رائع لبناء الثقة، سواء في نفسك أو في استراتيجيتك.

أنت تعلم أيضًا أنك لن تكون على حق بنسبة 100% في كل الأوقات، لذا من المهم أن تكون لديك الثقة في أن تكون مخطئًا وتستمر في ذلك. وهذا يأتي مع الخبرة والصبر. لا تدع الخسائر تهز ثقتك بنفسك، مادمت تتعلم منها وتطور نفسك وتتحسن مع الوقت والدراسة.

 

الملخص

ومن خلال تجنب هذه الأخطاء الشائعة واتباع الاستراتيجيات المقترحة، يمكن للمتداولين الجدد تعزيز رحلة التداول الخاصة بهم. يعد التعليم والإعداد والانضباط وإدارة المخاطر والقدرة على التكيف من العوامل الرئيسية في تحقيق النجاح على المدى الطويل. تذكر أن التداول هو عملية تعلم مستمرة، ويجب على المتداولين الجدد أن يظلوا ملتزمين بتحسين مهاراتهم ومعارفهم لتحقيق النجاح في عالم الأسواق المالية المليء بالتحديات.

Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp
Email

Content:

تابعونا على

ابدأ التداول الآن

المنشورات الأخيرة

الرجاء ادخل الإسم الأول

قرأت وفهمت وأوافق على: اتفاقية العملاء (الشروط والأحكام) ، وبيان الإفصاح عن المخاطرة ، وسياسة مكافحة غسل الأموال

الرجاء الموافقة على الشروط والأحكام

بتحديد هذا المربع، أكون قد قبلت: اتفاقية العملاء (الشروط والأحكام) وبيان الإفصاح عن المخاطر وأؤكد أن عمري يزيد عن 18 عاماً
الرجاء الانتظار...