دجنبر 28, 2023

أشهر أخطاء التداول: أعرف الفخاخ التى تواجه مبتدئي التداول

دجنبر 28, 2023

Content:

 

من بين الكثير والكثير من مبتدئي التداول، نجد ان عدداً ليس بكثير منهم هم من ينجحون ويحققون عوائدهم المرجوه، وحتى هؤلاء الناجون لديهم أخطاء! الجميع يرتكب الأخطاء في عالم الأسواق المالية، حيث هذا السوق الضخم الذي يتحكم به كبار المستثمرون والدول والبنوك العالمية. لا يمكن لأحد ان يعطيك خريطة النجاح ومكان الكنز، ولكن يمكن ان يقول لك الخبراء أكثر الأخطاء شهرة لكي تتجنبها ولا تقع في الفخاخ والحفر كما وقع من قبلك.

الكثير من الأخطاء التي يمكن ان يقوم بها المتداولون الجدد، سواء الأخطاء البسيطة مثل عدم التحكم في المشاعر، أو حتى الأخطاء الكبيرة مثل عشوائية التداول وعدم الفهم. أحد أهم الفروق بين المتداول الناحج والمتداول الفاشل هو فهم طبيعة الأخطاء ومراقبة نفسه لكي لا يقع بها مرة آخرى او حتى تجنبها من البداية. في هذه المقالة سوف نجمع لك أشهر الأخطاء التي يقوم بها المتداولون لكي تتجنبها، فتابع المقالة للنهاية لكي تعرفهم!

عدم المعرفة

في الغالب تكمن أشهر أخطاء مبتدئي التداول في عدم المعرفة والتعليم، حيث نجد ان كل ما يعرفوه عن التداول انه يمكن ان يجلب لهم المكسب والسيارات الفارهه! الأسواق المالية ضخمة جداً وتتعدد الأدوات المالية والأسواق بها، ويجب على المتداول ان يكون ملماً قدر الأمكان بها جميعا حتى ان لم يستخدمها في الوقت نفسه.

اجد ان العائق الأكبر في هذه المرحلة هي عدم إيجاد الوسيلة المناسبة للتعلم وعدم وجود خطة للتعلم، فقد يجد مبتدئي التداول بعض الفيديوهات التعليمية على الأنترنت في شكل غير مرتب. او انهم يتعلمون في وقتاً قصير ولا يكملون ما عليهم من واجب وهو الأستمرار في التعلم وتثقيف الذات، فيجد المتداول نفسه مثل أهل الكهف الذين فاتهم ما جرى في العالم!

بفضل الإنترنت، هناك كمية هائلة من المواد التي يمكن الوصول إليها بسهولة والمصممة خصيصًا لتعليم المبتدئين كيفية بدء التداول. فشركات التداول المرموقة مثل سي إم تريدنج يمكن ان توفر لك كتب تعليم التداول والندوات أيضاً بشكل مرتب لكي تسير على خطى صحيحة وبشكل مرتب.

مخاطرة بأكثر مما يمكن تحمله

أحد أكثر الأخطاء إنتشاراً هي المخاطرة برأس مال كبير، أو كل ما يملك، قد يكون الدافع لذلك هو زيادة الطموح او ما يمكن ان نسميه الطمع. فلا تتداول بما لا يمكنك ان تتحمل خسارته ان انقلب عليك السوق حتى تستطيع ان تعوض ما قد تخسره بصفقات إضافية ان لزم الأمر. ينصح الخبراء بعدم التداول بأكثر من 1% او 2% مما تمتلكه، فإن كان لديك 200 الف درهم فيمكنك ان تتداول فقط بما يُعادل 1000 الى 2000 درهم كبداية.

تزيد المخاطرة أيضاً مع إستخدام الروافع المالية، وهنا يجب ان نتحدث عن الروافع المالية، وهي ببساطة أدوات تضيف لك المال كأقتراض من الوسيط. يمكن ان تكون هذه الرافعة حتى 1000 ضعف من رأس مالك، أي انه يمكنك ان تفتح صفقات بما تعادل 2000 درهم وانت تخصص 2 درهم فقط لهذه الصفقة. ولكن عند الخسارة، ستقوم منصة التداول بخصم الخسائر من رأس مالك فقط لذا فأنهم يحجزون بعض المال في حسابك كهامش لخصمه في حالة الخسارة.

عدم وجود خطة

قد تظن ان وجود خطة سيئة أقل خطراً من عدم وجود خطة، ولكن رأس الخبراء يختلف عن هذا الرأي، فحتى مع وجود خطة غير موفقة والأستمرار في تطويرها يمكنها ان تنجح في البداية. لذا عدم وجود خطة هو في الحقيقة خطة قوية للفشل! الكثير من المتداولين يبحرون في عالم التداول مع وجود بعض التوصيات ان الأفكار بدون خطة يمكنها ان ترشدك الى الأرباح المتوقعة او حتى الفترات الزمنية التي ستترك فيها الصفقات مفتوحة.

العامل المشترك بين المتداولين الناجحين هو وجود استراتيجية والمحافظة على الأستمرار بها وتطويرها بإستمرار. في البداية حاول تفهم أسبابك للتداول، وهل تتداول لكسر الملل او تتداول لتحقيق ربح محدد. سيساعدك هذا على وضع توقعات منطقية مثل معدل الربح من رأس المال، وأنواع الصفقات التي ستقوم بفتحها سواء ان كانت قصيرة المدى او متوسطة او طويلة المدى، وأنواع الأسواق التي ستتداول بها وغير ذلك.

مشاعرك تسوقك!

وانت تخطط للتداول ستقوم بعمل خطط ربما تكون رائعة، ولكن أثناء عرض الشاشات والمخططات البيانية ورؤية الأسعار تتحرك ضدك ولو قليلاً، ربما يرتبك المتداول ويفقد أعصابة. قد تضغط على امر إيقاف الصفقة، وتجدها في النهاية كانت لتنجح وتسير على خطى الأستراتيجية التى وضعتها في البداية. يجب ان تتحكم في مشاعرك، وان تُدرك دائماً ان التداول وعالم المال لا يمكن ان تُديره المشاعر بأي حال من الأحوال.

المشاعر لا تعني القلق او الخوف فقط، ولكن يمكن ان تكون الجشع والطمع أيضاً، فعدم أخذك للأرباح واغلاق الصفقة، يمكن ان يقودك الى خسارة وانقلاب السعر. لذا وجود خطة واضحة بنقطة دخول ونقطة جني الأرباح، وايضاً نقطة محددة لوقف الخسارة، يمكن ان تجعلك تتحكم في مشاعرك بشكل أفضل.

لا تدع خوفك يجعلك تخسر صفقة رابحة ولا تدع جشعك يجعلك تدخل السوق عندما لا ينبغي عليك ذلك. حاول التعامل مع كل صفقة بعقلانية قدر الإمكان واسأل نفسك دائمًا قبل دخول السوق: هل هذه الصفقة تستحق المغامرة؟ هل المكاسب اكبر من الخسائر المحتمله؟

مشاعرك تسوقك!

الثقة الزائدة

لما اننا تحدثنا في النقطة السابقة عن المشاعر والتداول، فيمكن ان نتحدث الآن عن الخطأ التالي وهو الثقة الزائدة وعدم وضع إحتماليه للخسارة. يقول الخبراء ان الخسائر الضخمة تأتي دائماً بعد المكاسب الضخمة، الثقة يمكن ان تدمر محفظتك الاستثمارية، حيث خسارة جميع الأرباح بصفقة كبيرة خاسرة! يمكن للابتهاج الذي تشعر به بعد الفوز بالصفقة أن يؤثر على حكمك ويؤدي إلى انحرافك عن استراتيجية التداول الخاصة بك أو العودة إلى السوق دون إجراء التحليل المناسب. لا تخطئ في الاعتقاد بأن الفوز ببعض الصفقات يجعلك لا تُقهر!

انتقام بعد الخسارة

بعد الخسارة يشعر المتداول في الغالب إنه هُزم وان الموضوع شخصي ويجب عليه الأنتقام، ولكن هل سألت نفسك ممن تنتقم؟ نعم تنتقم من السوق الضخم بكل ما يحتويه من كبار المستثمرين والبنوك العالميه والمحترفين! يشير التداول الانتقامي إلى الرغبة في العودة مباشرة إلى السوق بعد الخسارة لمحاولة استرداد رأس المال المفقود. هذه الممارسات يمكن ان تزيد الطينه بله، وان تزيد من الخسائر في رأس المال، لأن الصفقات لن تكون محسوبه بمنطقية وعقلانية.

حاول دوماً أن تظل موضوعياً في التداول، حتى في أصعب الأوقات وفي الخسائر. في كثير من الأحيان، بعد سلسلة من الخسائر، أفضل شيء يمكنك القيام به هو التراجع. خذ استراحة من التداول وقم بتحليل الأخطاء التي حدثت قبل المخاطرة بمزيد من الخسائر. فقد تكون الخسائر بسبب اخبار اقتصادية او سياسية انت لا تعلمها، فعليك مراجعة الأخبار وفهم ما حدث وإيجاد مبررات لهذه الأخطاء لكي تتجنبها ولا تقع بها مره آخرى.

إهمال التحليلات

إن التداول بدون أساس تحليلي متين يشبه الإبحار في التجول في الطريق وانت معصوب العينين. يجب على المبتدئين إعطاء الأولوية للتحليل الأساسي والفني لاتخاذ قرارات مستنيرة. يتضمن التحليل الأساسي دراسة المؤشرات الاقتصادية وأسعار الفائدة والأحداث الجيوسياسية، بينما يركز التحليل الفني على بيانات الأسعار التاريخية وأنماط الرسم البياني. الجمع بين هذه الأساليب التحليلية يوفر رؤية شاملة للسوق.

التحليل الفني يعتمد في الأساس على دراسة تحرك الأسعار عبر الفترات الزمنية المختلفة في السابق، ومعرفة خطوط الدعم والمقاومة، وهي النقاط التي يمكن ان يتغير السعر صعوداً أو هبوطاً بها. يمكن ان استخدام بعض المؤشرات الفنية، مثل مؤشر ماكد او RSI وهي توفر عليك القيام بعمليات حسابية مُعقدة ودقيقة عبر تزويدها لك في الوقت الفعلي وانت تشاهد تغير الأسعار في الرسوم البيانية. كما ان هناك بعض الأنماط في الرسوم البيانية التي يمكن ان يكون لها دلالات، مثل الذراع والكتفين، وغيرها من الأنماط التي يمكنك ملاحظتها بالعين المجرده ان كانت لديك بعض الخبرة.

اما التحليل الأساسي يعتمد على المؤشرات الاقتصادية مثل  معدلات الفائدة في البنوك والناتج المحلي واصدارات البطالة والمبيعات وغيرها من المؤشرات التي تدل على قوة الأقتصاد. وأيضاً العوامل السياسية والجغرافية، فيمكن لمعلومة نشوب حرب في منطقة معين ان تقلب الأسواق المالية رأساً على عقب في دقائق معدودة.

عدم التنويع

في ظل ان بعض الخبراء ينصحون المبتدئين بالأهتمام بشق واحد في التداول وليكن تداول العملات او السلع او المؤشرات او حتى الأسهم، إلا ان التنويع مهم جداً للحفاظ على توازن المحفظة الاستثمارية. كلما تنوعت الأصول في محفظتك التداولية كلما قلت المخاطر، فإذا تغير الحال في قطاع معين وانقلب عليك السوق، ربما ترتفع الكفة الآخرى وتصعد وتعوض خسارتك.

يمكنك ان تتخصص في دراسة سوق معين وتبدأ التداول به وان تزيد كل فترة أحد الأسواق الآخرى لتأخذ وقتاً كافياً في دراسته دون تشتيت. غير ان بعض اسواق الفوركس لا تتوقف، مثل تداول العملات المشفرة، فيمكنك ان تتداول به ايام العطلة وهي السبت والأحد من كل اسبوع.

عدم تحديد قيمة الربح والخسارة

ان اكثر ما يمكن ان يسبب الفشل للصفقات هي فتح صفقات غير متوازنه وهي ان تكون معدل الربح المحتمل بها اقل بكثير من الخسارة، فهل هذا النوع من التداول يستحق المخاطرة؟ بالتأكيد لا! لذا توفر العديد من منصات التدوال حاسبات تداول مبسطة لتبسيط حساب النقاط والربح والخسارة في الصفقات. يمكن لإستخدام هذا النوع من الأدوات ان توفر لك الوقت والمجهود المطلوب لتحديد المكاسب والخسائر وفتح صفقات على دراية بمخاطرها.

كما انه من المهم وضع أوامر لوقف الخسارة،  تعمل هذه الأوامر بمثابة شبكة أمان، حيث تقوم تلقائياً بإغلاق الصفقة عند الوصول إلى مستوى سعر محدد مسبقًا. يعد دمج أوامر وقف الخسارة في استراتيجية التداول أمراً بالغ الأهمية لحماية رأس المال ومنع الخسائر الكبيرة. يجب على المتداولين تحديد مستويات وقف الخسارة بناءً على قدرتهم على تحمل المخاطر وظروف السوق.

الملخص

في عالم التداول الشيق والمعقد أيضاً، يعد فهم الأخطاء وتجنب المخاطر الشائعة أمراً ضرورياً للمبتدئين. من خلال التعليم المستمر، وإدارة المخاطر المنضبطة، والالتزام بالدقة التحليلية، يمكن للمتداولين التغلب على تحديات السوق وزيادة فرصهم في النجاح على المدى الطويل. تذكر أن الصبر والمثابرة من افضل صفات المتداول الناجح في الرحلة نحو أن تصبح الربح والنجاح والتميز.

Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp
Email

Content:

تابعونا على

ابدأ التداول الآن

المنشورات الأخيرة

الرجاء ادخل الإسم الأول

قرأت وفهمت وأوافق على: اتفاقية العملاء (الشروط والأحكام) ، وبيان الإفصاح عن المخاطرة ، وسياسة مكافحة غسل الأموال

الرجاء الموافقة على الشروط والأحكام

بتحديد هذا المربع، أكون قد قبلت: اتفاقية العملاء (الشروط والأحكام) وبيان الإفصاح عن المخاطر وأؤكد أن عمري يزيد عن 18 عاماً
الرجاء الانتظار...