طابق العملات المناسبة وشاهد ارتفاع أرباحك

يتكون سوق تبادل العملات الأجنبية -الفوركس من عملات فردية من جميع الدول في العالم. وما يحرك أسواق العملات يعتمد على مفهوم العرض والطلب. 

 

ما يعنيه هذا في الأساس هو أنه في أي وقت يكون هناك طلب أكبر على بعض العملات – يعني ذلك أن المستثمرين يرغبون في شرائها– وعندما يكون هناك المزيد من العرض – يعني ذلك أن المستثمرين يريدون بيعها.  

 

إذا كنت تريد التأكد من أنك تتداول العملات المناسبة في الوقت المناسب، فأنت بحاجة إلى البدء في تحليل العملات الفردية أولاً قبل البدء في النظر إلى الأزواج. 

خذ على سبيل المثال، زوج يورو / دولار أمريكي، إذا كنت ستشتري هذا الزوج، فأنت تشتري اليورو وتبيع الدولار، وإذا كنت ستبيع هذا الزوج، فأنت تبيع اليورو وتشتري الدولار. 

 

لذلك، على هذا الأساس، سيساعدك تحديد العملات الفردية المطلوبة حالياً والتي يتم عرضها حالياً أيضاً على مطابقة العملتين الصحيحتين معاً. 

الطلب على عملة ما هو إشارة للثقة في اقتصاد ذلك البلد. وعرض العملة هو عكس ذلك وينظر إليه على أنه نقص الثقة في اقتصاد ذلك البلد. 

 

فيما يلي اثنان من المحفزات الرئيسية التي تسبب الطلب أو العرض للعملات الفردية: 

  1. أخبار اقتصادية إيجابية أو سلبية.
  2. الأخبار السياسية في دولةما قد تعتبر إما إيجابية أو سلبية لذلك البلد. 

لنفترض أن لدينا تقرير توظيف قوي في الولايات المتحدة، مما يعني المزيد من الوظائف وربما أجور أعلى. 

 

وهذه أخبار إيجابية للاقتصاد الأمريكي ومن المفترض أن تعزز الدولار الأمريكي، لذلك سنرغب بشراء الدولار. 

 

من المهم تحديد ما يحدث للعملات الفردية الأخرى التي نريد مضاهاة الدولار بها لأننا إذا كنا نريد شراء الدولار، فعلينا أن نبيع بعض العملات الأخرى على نفس الزوج. 

 

 دعنا نستخدم اليورو كمثال، إذا كنا نفكر في تداول اليورو مقابل الدولار الأميركي، فنحن بحاجة إلى إلقاء نظرة على ما يحدث حالياً في منطقة اليورو؟ 

 

    أ. قوي (يورو) 
لنفترض أن لدينا أيضاً أرقام توظيف قوية من منطقة اليورو. هذا يعني أن لدينا عملتين قويتين الآن. (كل من اليورو والدولار) 

إذا أظهر كلاهما طلباً قوياً بسبب وجود أخبار إيجابية لكلا البلدين، فمن الأفضل تجنب تداول هذا الزوج حيث سيكون لهما طلب مما يعني أنهما يميلون إلى إلغاء بعضهما البعض. 

 

في هذا الظرف سوف نتطلع لإيجاد عملة بديلة للتداول بها مقابل الدولار. 

 

    ب. محايد (يورو)  

إذا لم تكن هناك أخبار إيجابية أو سلبية قادمة حالياً من منطقة اليورو، فقد يكون زوج اليورو مقابل الدولار الأميركي يستحق التفكير في التداول. 

لا يجب أن نهتم بقوة اليورو، وهو أمر جيد ولكن قبل أن نتداوله قد نرغب في البحث عن بدائل أفضل. 

 

    ج. ضعيف (يورو)  

إذا كانت لدينا أخبار سلبية من منطقة اليورو في نفس الوقت مع أخبار إيجابية من الولايات المتحدة، فهذه هي الصفقة المثالية. نحن نشتري عملة تحت الطلب (الدولار الأمريكي) ونبيع عملة معروضة (اليورو). 

 

القوي مقابل الضعيف هو تطابق الوضع المثالي. ابحث دائماً عن مطابقة عملة قوية مقابل عملة ضعيفة لأن هذا الاقتران يوفر أقوى فرصة لأن التداول سينجح وستتبعها الأرباح. 

 

 لمعرفة المزيد حول فهم تأثير الأخبار وكيفية الاستفادة منها، انضم إلى دورة “ اجعل مني متداولاً ” المكونة من 6 أجزاء واختصر رحلة التداول الخاصة بك.