Chat with us, powered by LiveChat

لا تتصرف أثناء التداول كما فعل إيكاروس

 إيكاروس في الأساطير اليونانية القديمة هو ابن الحرفي البارع دايدالوس. 

 

حاول إيكاروس الهروب من جزيرة كريت عن طريق الأجنحة التي صنعها والده من الريش والشمع. 

 

لكن والد إيكاروس حذره قبل أن يجرب الأجنحة من أمرين هما الرضا عن النفس والغطرسة (أي الكبرياء المفرط، أو الثقة الزائدة أو عدم الاتصال بالواقع) وطلب منه ألا يطير على ارتفاع منخفض أو مرتفع للغاية، لأن رطوبة البحر ستُثقل جناحيه وحرارة الشمس ستذيبهما. 

 

تجاهل إيكاروس هذه التعليمات وطار قريباً جداً من الشمس، وأدى ذوبان الشمع إلى سقوطه في البحر حيث غرق. 

  

إذاً، ما العلاقة بين قصة إيكاروس والتداول؟ الرضا عن النفس والثقة الزائدة والابتعاد عن الواقع أمر شائع جداً في عالم التداولويمكن أن يتجلى ذلك في شكل تداول مفرط (من بين أشياء أخرى)، الأمر الذي سيضر بحساب التداول الخاص بك ويجعلك تخسر الكثير. 

1. مطاردة الخسائر (الكبرياء والأنا المجروحين)

لا يستطيع العديد من المتداولين تدارك خسارتهم عندما يسوء التداولفيغرقون في الكبرياء المجروح والأنا المدمرة. حيث يؤدي ضياع الانضباط، والسعي للانتقام من خيبات السوق إلى سلوك متهور. فمطاردة الخسائر لا تنتهي بشكل جيد. 

 

تذكر أن كبار المتداولين في العالم لديهم بعض الصفقات السيئة. الفرق هو أنهم لا يتهورون بتداولهم بعد تلقي ضربة. فهم يفهمون أن هذا جزء من اللعبة. ولا يتأثرون بهذه التداولات الخاسرة (أو الرابحة أيضاً) ولكنهم يتقبلونها برحابة صدر ويستخدمون صبرهم وانضباطهم لانتظار الصفقة التالية ذات الاحتمالية العالية للربح قبل اتخاذ المزيد من الإجراءات. 

2. التداول بسبب الملل (الرضا عن النفس)

يحدق العديد من المتداولين بدوام كامل في الشاشات لأكثر من 10 ساعات في اليوم ويعتقدون بأنهم إذا لم يضغطوا على الأزرار ولم يفتحوا ويغلقوا الصفقات فإنهم لا يعملون. عندها يبدؤون بالتداول المفرط حيث يفتحون صفقات غير محسوبة اطلاقاً بدلاً من انتظار صفقات تداول ذات احتمالية ربح عالية. 

  

يتداول محترفو التداول أقل بكثير من معظم المتداولين ولا يقضون وقتاً طويلاً أمام الشاشة. إذا كنت تشعر بالملل، قم ببعض الأبحاث المتعلقة بالتداول أو احصل على هواية جديدة ولكن لا تتداول في ظروف السوق العشوائية. فالتخمين والعشوائية ليسا استراتيجية تداول. 

 

أفضل المحترفين في العالم يقومون بـ 8-10 صفقات كحد أقصى في الأسبوع فقطفهم لا يتسمرون أمام الشاشات. إذا كنت متداولاً بدوام جزئي، فتتداول بين 2-3 صفقات أسبوعياً فقط. 

3. تحديد أهداف غير واقعية (عدم الاتصال بالواقع)

سيشجعك تحديد أهداف غير واقعية على المبالغة في التداول واتخاذ قرارات تداول سيئة. 

 

 إن المتداول اليومي الذي يحقق أرباحاً تتراوح نسبتها بين 8٪ -10٪ شهرياً على أساس ثابت، وهو أمر يستحق الثناء إذا كان يستطيع التحكم في إدارة المخاطر بشكل جيد لتحقيق هذه الأنواع من العوائد. 

 

المحترفون لا يضعون أهدافاً غير واقعية، فهم يتخذون قرارات تداول جيدة سواء كانوا يربحون أو يخسرون، وتكون لديهم استراتيجية قوية لإدارة المخاطر، عندها يتركون الأرباح تعتني بنفسها. 

 

إذا كنت تريد أن تنجح في هذه اللعبة، فكن المتداول الثابت والآمن والمنضبط. إذا شعرت بالرضا عن نفسك عندها سيتولى غرورك زمام الأمور وستطير بالقرب من الشمس وتمنع نفسك من تحقيق أهدافك. 

 

سي إم تريدينج هنا لمساعدتك في رحلة التداول الخاصة بك وتزويدك بالمساعدة والتوجيه والدعم الذي تحتاجه للنجاح. اضغط على الرابط أدناه لتبدأ الآن.