كيف تصبح متداولاً رابحاً بدوام جزئي

لا يعني وجود وقت محدود لمراجعة الرسوم البيانية أنه لا يمكنك كسب المال من تداول الأسواق المالية. اتبع الخطوات التالية وابدأ في رحلة التداول الخاصة بك. 

1. اختر أسلوب تداول يناسب شخصيتك وجدولك الزمني

إذا كنت تعمل بدوام كامل، فقد يكون أسلوب التداول المتأرجح مناسباً لك بشكل أفضل. حيث تقوم فيه بمراجعة الرسوم البيانية في المساء لتحديد التداولات وتركها مفتوحة لبضعة أيام.  

 

تطلع إلى القيام بـ 3-5 صفقات في الأسبوع. فمن المفيد أن تكون صبوراً ومسترخياً لترتاح لهذا النمط من التداول. 

 

النمط الثاني المسمى، التداول اليومي، يتطلب وقتاً أطول أمام الشاشة. حيث ستقوم بفتح وإغلاق صفقاتك في نفس اليوم. إذا كان لديك بعض الوقت في الصباح (حوالي الساعة 8.00 صباحاً بتوقيت جرينتش)، فمن المحتمل أن تستطيع القيام ببعض التداول مع هذا النمط. 

 

يعد هذا النمط أكثر ملاءمة للشخصيات التي تتسم بالنشاط حيث يمكنك فتح 3-5 صفقات يومياً حسب ظروف السوق. 

2. تعلم التحليل الفني

عليك أن تتقن الأساسيات حول ما يحدث على الرسوم البيانية في أي أداة تنوي تداولها، سواء كانت العملات أو أسواق الأسهم أو النفط أو الذهب. 

 

يجب أن تكون قادراً على سبيل المثال على التعرف على سوق متجه أو متدرج، أو ما هي الأدوات التي تعمل بشكل أفضل للمساعدة في تحديد المكان الذي قد يتجه إليه السعر، فهذه أمور بالغة الأهمية لنجاح التداول. 

 

هذا هو ببساطة التحليل الفني، ويمكن لأي شخص تعلمه بالتعليم الصحيح والدعم المناسب. 

3. تعرف كيف تؤثر الأخبار الاقتصادية والسياسية على الأسواق

تعرف على ما يحرك الأسواق. الأخبار الاقتصادية الكبيرة في الولايات المتحدة، مثل أرقام التوظيف، تؤدي إلى تحريك الدولار، وكذلك قد تفعل تغريدة مثيرة للجدل من رئيس الولايات المتحدة. 

 

إذا كنت تخطط لتداول العملات، فتعرف على ما يجري سياسياً واقتصادياً في تلك البلدان. 

 

مواكبة الأخبار في كل من منطقة اليورو والولايات المتحدة الأمريكية. سيساعدك في عملية اتخاذ القرار عند تداول زوج العملات اليورو مقابل الدولار الأمريكي على سبيل المثال، ذلك طبعاً بالإضافة إلى التحليل الفني. 

4. ابحث عن استراتيجية واحدة والتزم بها

لا تتنقل من نظام إلى آخر. ابحث عن استراتيجية تداول تساعدك على تحديد فرص بيع أو شراء جيدة والتزم بها. 

 

فكلما اكتسبت المزيد من الخبرة يمكنك تكييف استراتيجيتك الحالية وإضافة استراتيجيات جديدة. 

5. تداول على الاتجاه

بغض النظر عما تخطط للتداول به، إذا كان السعر يرتفع، فمن الجيد أن تكون مشترٍ، وإذا كان السعر ينخفض​​، فمن الجيد أن تكون بائعاً. 

 

من خلال اتباع الاتجاه، بغض النظر عن الأداة التي تتداولها، سوف تمنح نفسك أفضل فرصة للنجاح. 

 

بصفتك متداولًا بدوام جزئي، فإن التركيز على الأطر الزمنية اليومية يعد فكرة جيدة لمساعدتك في تحديد هذه الأسواق المتداولة. 

6. إنشاء نهج "اضبط وانسَ" وسِر بعيداً

ماذا اقصد؟ حسناً، قم بفتح مركز (إما شراء أو بيع) ثم ضع أمر إيقاف الخسارة (لتقليل المخاطر) وجني الأرباح (إذا وصل السعر إلى ما تم ضبطه، فسيتم إغلاق تداولك تلقائياً) وستبتعد عن الشاشة

 

سيساعدك هذا على تجنب مشاهدة الشاشة لفترات طويلة ومن المحتمل أن يتدخل في تداولك المفتوح. وسواء ناسبك ذلك وعمل في صالحك أم لا، يمكنك العودة في اليوم التالي إذا وجدت صفقة جيدة. 

7. التمسك بمجموعة من قواعد التداول

إن مجموعة القواعد التي تغطي ماذا ومتى وكيف تتداول، هي عناصر مهمة في خطة التداول التي ستحتاج إلى إعدادها. 

 

ستبقيك قواعد التداول في وضع مستقيم وتساعدك على الوصول إلى أهداف التداول الخاصة بك بشكل أسرع. 

8. حدد المكان الذي قد تكون مخطئاً فيه

عندما تبدأ في التداول، لا شك أنك سترتكب بعض الأخطاء على طول الطريق. لا بأس، فهذا طبيعي. حدد ما هي هذه الأخطاء، سواء كان ذلك ينطوي على الكثير من المخاطر أو المبالغة في التداول واقضي عليها. 

9. التحلي بالصبر والانضباط

الصبر والانضباط هما أهم سمتين في التداول من شأنهما مساعدتك على البقاء والازدهار في رحلة التداول. 

 

 انتظر وصول أفضل فرص التداول إليك بدلاً من ملاحقة الصفقات التي تقدم احتمالية منخفضة للربح. 

 

هناك دائماً فرص جيدة في الأسواق، وتتمثل المهارة في القدرة على التعرف عليها عند ظهورها. 

10. انخرط في اللعبة

يوفر التداول فرصة لتوليد دخل ثانٍ لمدى الحياة. إذا كانت لديك الرغبة في التداول، انخرط في اللعبة وجربها. 

 

يمكنك تداول المراكز الصغيرة لتقليل المخاطر في الأيام الأولى وزيادة حجم التداول الخاصة بك بينما تبني ثقتك وتجربتك في التداول. 

سي إم تريدينج هنا لمساعدتك في رحلة التداول الخاصة بك. احصل على إمكانية الوصول إلى برنامج “اجعل مني متداولاً” المكون من 6 أجزاء عبر الإنترنت والذي يغطي كل ما تحتاج إلى معرفته لمساعدتك على البدء.