Chat with us, powered by LiveChat

خوض لعبة تداول الاحتمالات

خوض لعبة تداول الاحتمالات

عندما يتعلق الأمر بالتنبؤ بالسعر في عالم تداول العملات الأجنبية- الفوركس، لا يوجد شيء مؤكد، وأي شخص يدعّي خلاف ذلك إما لم يتداول في الأسواق مطلقاً أو يبيع الأوهام للآخرين. 

يعتمد توقع اتجاه السعر على الاحتمالات. إما أن يكون للسعر احتمالية أعلى في أن يكون في صالحك أو لا. 

إن تحديد المناطق على الرسم البياني التي توفر أعلى احتمالية لتداول ناجح هي مهارة بحتة. ومن منظور تقني، ابدأ دائماً بما يحدث الآن، ما هي بيئة التداول الحالية؟ 

  • الاتجاه 
  • متوسط ​​التداول العكسي (النطاق) 
  • الانعكاس 

انظر إلى الأطر الزمنية الأعلى أولاً لإنشاء بيئة التداول على الرسوم البيانية الشهرية والأسبوعية واليومية. واعرف ما هي الصورة الكبيرة؟ 

بعد ذلك واستناداً إلى أسلوب التداول الخاص بك (خلال اليوم، التداول المتأرجح أو المركز) انتقل إلى الأطر الزمنية المنخفضة لتحديد الإدخالات التالية: 

خلال اليوم: 30 دقيقة / في الساعة، والتأرجح:4 ساعات يومياً، والمركزيومياً، أسبوعياً.  

والآن دعنا نلقي نظرة على كل واحد بالتفصيل: 

أ. تداول الاتجاه

يمكن أن تكون إدخالات صفقات الاتجاه عبارة عن اختراقات (أعلى أو أقل من مستويات الأسعار الرئيسية) أو تراجع الأسعار في اتجاه – الاتجاه العام. يميل متداول الاتجاه العادي إلى البحث عن تحركات أكبر بكثير على مدار أيام أو أسابيع أو شهور. يحدث الاتجاه الكبير في حوالي 20٪ فقط من الوقت، ولكن عندما يحدث يمكن أن يعني ذلك مكافآت كبيرة إذا كان بإمكانك التعامل مع الاختراقات الزائفة للمستويات الرئيسية، وتراجع الاتجاه الذي يتحول إلى انعكاسات مؤقتة أو دائمة. 

 يُعد استهداف اتجاه قصير المدى (تأرجح) في اتجاه الاتجاه العام نهجاً شائعاً يستخدمه العديد من المتداولين. 

ب. التداول عكس الاتجاه

إن تحديد متوسط ​​سعر الأداة والشراء أو البيع عندما يتحرك السعر أو يشير إلى أنه يتحرك نحو هذا المتوسط ​​يسمى 
 متوسط ​​التداول العكسي  أو التداول في النطاقويمكن أن تختلف النطاقات في الحجم وتستمر من دقائق إلى شهور. فهذه هي طبيعة السوق. 

ج. التداول العكسي (الاتجاه العكسي)

اختيار نهاية الاتجاه (بيع قمة (في اتجاه صعودي) أو شراء قاع (في اتجاه هبوطي) هو نهج يستخدمه عدد قليل نسبياً من المتداولين. فهي لعبة صعبة لتحديد القمة والقاع وليست لأصحاب القلوب الضعيفة: حيث يقوم العديد من خبراء التداول بتكييف نهجهم مع بيئة السوق التي يواجهونها والمتغيرة باستمرار. 

 إتقان نهج واحد وانتظار ظروف السوق حتى تتضح هو أمر حكيم يجب القيام به إذا كنت قد بدأت للتو. فكلما اكتسبت الخبرة والمعرفة والثقة، يمكنك البدء في التكيف مع السوق وتقديم أساليب جديدة. 

إن فهم تحركات الأسعار أمر أساسي. فاحرص في البداية على تعلم كيف يتفاعل السعر مع مناطق الدعم / المقاومة وتقريب الأرقام ومستويات فيبوناتشي وخطوط الاتجاه والمتوسطات المتحركة وتشكيلات الشموع. أضف إلى ذلك أهمية فهم تأثير الإصدارات الاقتصادية والارتباطات وتحليل العملات الفردية ومعنويات السوق، عندها ستبدأ في التفكير كمحترف تداولأو يمكنك بدلاً من ذلك، تجاهل هذه العوامل والتركيز فقط على التحليل الفني. 

لا يوجد نهج صحيح أو خاطئ للتداول أو أدوات محددة تضمن أرباحاً ثابتة. تذكر أنها لعبة احتمالات، لذا امنح نفسك أفضل فرصة باتباع عملية تجعل الاحتمالات في صالحك.